الأخبار

“إيثيريوم” تُحدث تغييراً جوهرياً قد يُشعل سعر عملتها المشفرة “إيثير”

  • أول التعديلات أن الدفع على بلوكتشين “إيثيريوم” أصبح حكراً على عملتها “إيثير”
  • وثانيها أن تعدين عملة “إيثير” لم يعُد بلا حدود
  • وثالثها أنه كلّما تمّ استخدام العملة سيتم تدمير بعض رموزها المشفرة

وافق مطورو سلسلة الكتل (بلوكتشين) “إيثيريوم” على إجراء أحد أكبر التغييرات على السلسلة منذ إنشائها عام 2015، والذي يمكن أن يرفع سعر “ابنتها” العملة المشفرة “إيثير”.

وسيعمل هذا التغيير، والذي يحمل اسم “EIP 1559″، على تقليل كمية “إيثير” القائمة، من خلال تدمير بعضها في كل مرة يتم استخدام العملة للدفع مقابل المعاملات على سلسلة الكتل الأكثر استخداماً بالعالم.

كما يحل هذا التغيير مشكلة تتمثل بأنه في الوقت الراهن، ليس بإمكان مُستخدمي بلوكتشين “إيثيريوم” سوى تقدير المبلغ المطلوب من عملة “إيثير” لكي تتم معالجة المعاملات، وهي عملية تخمين ولّدت مواقع مثل “ETH Gas Station” لمساعدة الأشخاص على معرفة المبلغ الذي يجب عليهم دفعه. بينما “EIP 1559″، الذي سيصبح جزءاً من تحديث سيجري في يوليو أو أغسطس، سيُضمَّن متوسط سعر في الشبكة نفسها مما يجعل لعبة التخمين عديمة الفائدة.

ويرى إريك تيرنر، مدير الأبحاث في شركة “ميساري” (Messari) لتحليل العملات المشفرة، أن انخفاض المعروض من عملة “إيثير” سيؤدي على الأرجح إلى ارتفاع سعرها في ظل زيادة الطلب عليها.

ويضيف: “ربما يكون هذا أحد أكبر الخطوات المفصلية التي شهدناها مؤخراً “. مبرراً ذلك بالإشارة إلى أنه “قبل دخول “EIP 1559” حيز التنفيذ، حيث تمّت الموافقة عليه يوم الجمعة، كانت عملية تعدين وعرض “إيثير” لامتناهية من الناحية النظرية، ممّا أدّى إلى انتقادات مفادها أن سياستها النقدية الأساسية ضعيفة وتضخمية. أما الآن، فإنهم بالواقع يسيطرون على التضخم على بلوكتشين “إيثيريوم”، لا بل إلى حدٍّ ما نحن نتحدث عن تضخم سلبي، لذا فإن هذا التغيير حُكماً هو أمر مهم”.

الاختلاف عن بتكوين

شهدت عملة “إيثير” ارتفاعات سعرية خيالية خلال الأشهر الـ12 الأخيرة، إلى جانب بتكوين والعملات المشفرة الأخرى، حيث ارتفع سعر “إيثير” بنحو 560% العام الماضي، بينما ارتفعت بتكوين بنحو 430%، وفقاً للبيانات التي جمعتها بلومبرغ.

وعلى عكس “إيثير”، كان لدى بتكوين منذ بدايتها عام 2009 معروض ثابت قدره 21 مليون قطعة، وهذه كل الكمية التي سيتم تعدينها على الإطلاق. ودفع هذا الاختلاف بين العملتين مُنتقدي “إيثير” إلى القول إنه لا ينبغي اعتبارها عملة مشفرة مماثلة لبتكوين.

تيم بايكو، كبير مديري الإنتاج في “كونسين سيس” (ConsenSys)، وقائد فريق البروتوكول الذي سيضع “EIP 1559” موضع التنفيذ، يقارن بيئة تحصيل الرسوم الحالية في “إيثيريوم” بمحطة وقود حيث يكون لكل من المضخات ذات نوع البنزين المختلف سعر مختلف. أما في المستقبل القريب، فسنقوم بقياس الطلب على السلسة (بلوكتشين) ونضع سعراً متوسطاً لعملة “إيثير” كجزء من الشبكة نفسها. بالمختصر، إن EIP 1559 “يُصلِح خطأً في اقتصاديات “إيثيريوم” كنا نعلم به منذ البداية”.

وسيُحدث هذا التغيير أيضاً ميزة غريبة في “إيثيريوم” لم يكن يتوقعها أحد، إذ أنه يُمكن الآن للمستخدمين الدفع لأحد مُعدّني “إيثيريوم” لتنفيذ معاملاتهم عبر بطاقة ائتمان أو عملة مشفرة أخرى، مما يُقوّض دور “إيثير” في سلسلة الكتل الخاصة بها. بينما سيجعل “EIP 1559” من “إيثير” الآلية الوحيدة للدفع مقابل المعاملات على بلوكتشين “إيثيريوم”.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm