الأخبار

الاستثمار في البيتكوين بين الشراء والتعدين

أصبح الاستثمار في عملة البيتكوين أمر جذاب للغاية خاصة خلال الفترة الماضية مع ارتفاع سعر البيتكوين الواحدة إلى حوالي 47,000 دولار أمريكي. وبالتحدث عن الاستثمار في البيتكوين فهناك 3 طرق يمكنك الحصول بها على البيتكوين. الأول؛ هو شرائها، والثاني؛ استلامها كمقابل لعملية بيع. والثالث؛ هو الحصول عليها عن طريق تعدينها – التعدين Mining- .

ولا تحتاج الطريقتين الأولى والثانية إلى شرح، حيث يمكنك الحصول على البيتكوين كأي سلعة أو عملة عن طريق عملية البيع والشراء مقابل سلعة أو عملة أخرى. وهذا الأمر الشائع استخدامه وتداول البيتكوين اعتمادا على قيمتها كاستثمار وعملة.

كيف يتم تداول البيتكوين؟
أما بالنسبة الطريقة الثالثة فهى تتعلق بإنشاء عملة البيتكوين من خلال عملية تسمى “التعدين”، حيث يتم استخدام قوة الحواسيب لحل شفرات وأكواد وخواريزميات رياضية معقدة من أجل الحصول على رقم شفري يسمى ” نونس” Cryptographic Nonce الذي يعتبر حل اللغز ومكافئتك على عملية التنقيب هى عملة البيتكوين. وفي كل الأحوال يعتبر حل الألغاز والشفرات أمر ممكن، فلماذا إذن تشتري عملة البيتكوين بسعر اليوم الذي يبلغ حوالي 47,000 دولار بينما يمكنك حل أحد هذه الألغاز والحصول على واحدة بنفسك؟

ما هي العملات المشفرة، الرقمية ؟
كيف بدأ البيتكوين ؟
للإجابة على هذا السؤال عليك في البداية تخيل البيتكوين كسلعة وليست كالعملات والاستثمارات الأخرى، وبالفعل تصنف لجنة تداول السلع الآجلة في الولايات المتحدة البيتكوين كسلعة بحيث يمكن تداولها في هيئة عقود مشتقة مثل العقود الآجلة وعقود الخيار بناء على قيمتها الأساسية.

ولكن تختلف البيتكوين كسلعة في سماتها عن السلع الرئيسية الأخرى. ففي معظم الصناعات المعتمدة على السلع الأساسية،عندما يرتفع سعر السلعة الأساسية يبدأ العرض في الزيادة أيضا، حيث أنه عندما ترتفع أسعار الذهب أو النحاس، يستجيب عمال المناجم من خلال زيادة الإنتاج.

نفس الشيء يحدث تقريبا مع معظم السلع الرئيسية مثل النفط والغاز وغيرهم. ويؤدي ارتفاع العرض في النهاية إلى انخفاض الأسعار وتتكرر هذه الدورة مع مرور الوقت. ولكن يحدث أمرا غريبا مع البيتكوين؛ فسعر البيتكوين الآن عند أعلى مستوى له على الإطلاق، بينما يتزايد العرض بأبطأ وتيرة على الإطلاق، وهناك عدة أسباب لذلك.

— أولا: صعوبة تعدين البيتكوين —

في بداية ظهور البيتكوين تعدينها كان أمر سهل، وكانت الألغاز التي يتعين على عمال مناجم البيتكوين حلها سهلة نسبيا ولم تتطلب أجهزة قوية، حيث ستؤدي المهمة وحدة المعالجة المركزية القديمة التي يكسوها الغبار (CPU). ونظريا كان يمكن حل الشفرات والخواريزميات المعقدة بالورقة والقلم، فهى ليست تحديا رياضيا ولكنها تتطلب الكثير والكثير من تحليل الأرقام والتخمينات. 

ولكن من الناحية العملية يحتاج من يقوم بتعدين البيتكوين وحل الشفرات إلى طاقة كمبيوتر كبيرة. وهذا هو السبب في أنه عندما تتم إضافة كتلة إلى سلسلة الكتل Block chain، يتم تعويض الشخص الذي قام بمعالجتها بالبيتكوين.

ويزداد صعوبة حل هذه الشفرات مع مرور الوقت هذا لأن مؤسسي البيتكوين قرروا أن كل كتلة من البيتكوين يجب أن تستغرق حوالي 10 دقائق فقط للتعدينها وحل شفرتها في محاولة للحفاظ على غطاء على العرض. وكلما زادت قوة الحوسبة المتوفرة لدى المعدنون، زادت الصعوبة.

مفهوم تقنية سلسلة الكتل – Blockchain
على سبيل المثال من أجل الحصول على قيمة “نونس” في عام 2015 احتاج المعدنون إجراء 200.5 كوينتليون تجربة باستخدام حواسيب فائقة الأداء. وأصبحت قوة الحوسبة المطلوبة لتعدين كتلة واحدة من البيتكوين أعلى بشكل كبير الآن مما كانت عليه قبل 12 عاما، حتى لو كان الوقت المستغرق لتعدين كتلة واحدة لا يزال حوالي 10 دقائق.

— ثانيا: عرض البيتكوين المحدود —

على عكس السلع الأخرى، عندما بدء البيتكوين لأول مرة تم ضبط آليات عمله عن طريق تخصيص 21 مليون بيتكوين فقط كإجمالي المعروض من البيتكوين الذي يمكن الحصول عليه ولا يمكن استخراجها دفعة واحدة ولكن يتم الأمر على مراحل.

وتعتبر البيتكوين مكافأة لمن استطاع تعدينها ولكى يستمر تعدين البيتكوين واستخراجها لأطول فترة ممكنة يحدث تخفيض لحجم البيتكوين الذي يقدم كمكافأة وعملية الخفض هذه يطلق عليها ” تنصيف البيتكوين Bitcoin Halving”. 

وتعمل عملية تنصيف البيتكوين Bitcoin Halving عن طريق تقليل المكافأة المقدمة للمعدنين إلى النصف. وكانت أول مكافأة هى 50 بيتكوين عام 2008 وتحدث عملية التنصيف بعد تعدين 210.000 قطعة أي كل أربع سنوات تقريبا. وحدث أول تنصيف في 28 نوفمبر 2012 لتبلغ المكافأة 25 بيتكوين. وكان الثاني في 9 يوليو 2016 وأصبحت المكافأة 12.5. والثالث كان في 11 مايو 2020، واليوم كل كتلة تساوي عائد يقدر بنحو 6.25 بيتكوين فقط.

وبالنظر إلى أن الحد الأقصى لإمدادات البيتكوين التي يمكن تعدينها هو 21 مليون. هذا يعني أن نصف إجمالي العرض المحتمل تم إنشاؤه خلال السنوات الأربع الأولى بعد إطلاق البيتكوين وسيتم تعدين 93.75% من إجمالي العرض قبل التنصيف القادم في عام 2024، والصورة التالية توضح الأرقام المذكورة بشكل أكبر.

وقد يفاجئك تأثير عملية التنصيف هذه على عرض البيتكوين حيث أنه بحلول عام 2044 سيتم تداول 99.9% من جميع البيتكوين. تاركة 20,508 وحدة فقط ليتم تعدينها. ذلك يعني أيضا أنه سيتم تعدين 40 بيتكوين فقط في السنوات الأربع التي تبدأ في عام 2080. وقبل نهاية القرن، سيتم تعدين أقل من بيتكوين واحدة سنويا. وفي النهاية، سيتم تعدين آخر وحدة من إجمالي 21 مليون بيتكوين في عام 2140.

لذلك على الرغم من أن سعر البيتكوين يقترب من ارتفاع قياسي وقوة الحوسبة المستخدمة لتعدين البيتكوين هي أيضا عند مستوى قياسي مرتفع، فإن المعروض من البيتكوين يتزايد بأبطأ معدل في التاريخ لسببين:

نجح بروتوكول البيتكوين في تعديل صعوبة تعدين كتلة من البيتكوين، والتي حافظت على وتيرة متوسطة تبلغ 10 دقائق لكل كتلة واحدة يتم تعدينها على الرغم من قوة الحوسبة الأعلى بشكل كبير.
يتم خفض مكافأة البيتكوين لكل كتلة إلى النصف كلما تم الانتهاء من تعدين 210،000 كتلة. 
وعلى عكس السلع الأساسية الأخرى، فإن عملة البيتكوين ليست ملموسة وليس لها استخدام عملي في العالم المادي ولديها عرض محدود. وبهذه الطريقة، تختلف علاقة البيتكوين بالعرض والإنتاج والسعر تماما عن السلع التقليدية. وهذا منطقي ، لأنه في بداية البيتكوين كان الغرض الرئيسي لإنشاء البيتكوين هى أن تكون عملة وليست سلعة.

ومع الأخذ في الاعتبار أنه بحلول عام 2060 سيزداد عرض البيتكوين السنوي بالمئات وليس الملايين. وبمجرد أن يصبح هذا العرض الإضافي ضئيلا، يمكننا أن نرى ضعف وتيرة تقلب سعر البيتكوين. وعندها فقط -ربما- ستتوقف عملة البيتكوين عن تذكيرنا بالسلع والاستثمارات وتصبح حقا ما كان من المفترض أن تكون عليه عملة كأي عملة أخرى يتم التبادل باستخدامها.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm