الأخبار

“التركية للشحن” تستخدم طائرات ركاب الخطوط الجوية التركية لتلبية الطلب المتزايد في ظل كورونا

زادت شركة “الشحن التركي” (Turkish Cargo) من قدرتها على توصيل إمدادات مكافحة فيروس كورونا “كوفيد 19” إلى تركيا وحول العالم، كما عزّزت الجهود للمساهمة في التجارة الخارجية ضمن ظروف الوباء الحالية.

وعزّزت الشركة التابعة لـ”الخطوط الجوية التركية” (THY) قدرتها على منع أي انقطاعٍ في سلسلة التوريد ونقل شحنات طبية بالغة الأهمية وسط تفشّي وباء كورونا.

وأعلنت الشركة “التركية للشحن” التي تُعدُّ سادس أكبر شركة شحنٍ في العالم من حيث القدرة والسعة، يوم الأربعاء الماضي عن عن بدء تشغيل رحلات الشحن بطائرات الركاب التابعة للخطوط الجوية التركية بالإضافة إلى رحلاتها مع 25 ناقلة ذات سعة عالية، حيث وصلت تداعيات الوباء إلى مستوى عالميّ لم يسبق له مثيل.

وصرحت “الخطوط الجوية التركية” يوم الأحد الماضي عن إيقافها جميع الرحلات الدولية اعتبارًا من 27 آذار/ مارس الجاري باستثناء الرحلات إلى هونغ كونغ وموسكو وإثيوبيا ونيويورك وواشنطن.

وصرّح رئيسُ مجلس إدارة “الخطوط الجوية التركية”، إلكار أيجي، بأن الشركة لم تستخدم 85 بالمئة من طائراتها بعد أن أوقفت تركيا بالفعل الرحلات من وإلى دولٍ مختلفةٍ في محاولةٍ لوقف انتشار الفيروس، في حين أغلقت دولٌ أخرى أيضًا مجالها الجويّ لتجنب المخاطر.

وأشار أيجي أيضًا إلى أنه على الرغم من انخفاض عدد الرحلات الداخلية، إلا أنها ستستمر.

وقد أعلن الرئيس التركي عن حزمة بقيمة 100 مليار ليرة تركية (حوالي 15.4 مليار دولار) الأسبوع الماضي لدعم الاقتصاد التركي وتقليل تأثير الوباء عليه، وتعهّد بدعم “الخطوط الجوية التركية” والتي ساعدت الحكومة على إجلاء مئاتٍ من مواطنيها من عدة دول.

وقامت الشركة “التركية للشحن” بزيادة عدد رحلاتها للتعويض لتلبية الاحتياجات المتزايدة بسبب الوباء، فأضافت سعةً تقدر بـ14 ألفًا و500 طنّ من وإلى تركيا مع 167 رحلة شحن إضافية.

وجاءت هذه الإجراءات بعد مناشدة “الاتحاد الدولي للنقل الجوي” (IATA) للحكومات لتحرير عمليات الشحن الجوي من أي قيود على السفر لضمان إمكانية نقل الإمدادات الطبية المنقذة للحياة دون انقطاع.

ومن جهته قال يحيى أوستون نائب رئيس العلاقات الإعلامية في الخطوط الجوية التركية: “في الأفلام، يظهر الأبطالُ المخلّصون في السماء عندما يكون العالمُ في خطر. فيروس كورونا ليس فيلمًا، إنه حقيقة، لكن أبطالنا يحلّقون في السماء أيضًا. ومع السعة الإضافية ستوصل الشركة “التركية للشحن” المنتجات الصحية إلى بلادنا وإلى مختلف أنحاء العالم”.

وبعد قيامها بأول رحلات شحنٍ بطائرة ركابٍ الأسبوع الماضي على طريق إسطنبول – كييف، من المقرّر أن تقوم “التركية للشحن” بتشغيل رحلات الشحن إلى بوخارست وتل أبيب وأمستردام ولندن وباريس وعمان وبيروت ودبي، وبذلك تضيف سعةً تقدر بـ5000 طن.

وقد بدأت شركة الشحن بالفعل في جلب معدات اختبار من الصين يمكنها اختبار الإصابة بفيروس كورونا خلال 15 دقيقة فقط.

ومع استخدامها قدرات النقل التي تتميز بها الخطوط الجوية التركية، ستتمكن الشركة التركية للشحن من الوصول إلى أكثر من 300 وجهة في 127 دولة.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm