الأخبار

التقرير الأسبوعي: الدولار الأمريكي يتجه نحو خسائر ملحوظة

شهد مؤشر الدولار USD انخفاضا ملحوظا خلال تداولات الأسبوع الجاري وذلك بعد أسبوعين من تسجيل الدولار ارتفاعات قوية، حيث لا يزال الدولار يتأثر خلال تحركاتة بتطورات حزمة التحفيز الأمريكية الجديدة، بالإضافة إلى تطورات فيروس كورونا، وسلبية البيانات الاقتصادية، وفيما يلي أهم المؤثرات على تحركات الدولار هذا الأسبوع:

بيانات التضخم وإعانات البطالة السلبية تضغط على الدولار
خلال تعاملات هذا الأسبوع، تأثر الدولار الأمريكي سلبيا بصدور بعض البيانات الاقتصادية السلبية داخل الولايات المتحدة وعلى رأسها بيانات التضخم الأمريكي والتي جاءت أضعف من توقعات الأسواق، حيث انخفض مؤشر أسعار المستهلكين على أساس شهري إلى 0.3% خلال شهر يناير، هبوطا من مستويات 0.4% التي سجلها خلال ديسمبر الماضي، ولكن القراءة تطابقت مع توقعات الأسواق بانخفاض المؤشر إلى النسبة 0.3% فقط. وعلى الجانب الاَخر، جاءت قراءة مؤشر أسعار المستهلكين بقيمته الأساسية أقل من المتوقع خلال يناير ليصل المؤشر إلى 0.0%، بينما كانت التوقعات تشير إلى نمو المؤشر بنسبة 0.2%. كما أنها أسوء من القراءة السابقة للمؤشر والتي شهدت نمو المؤشر بنحو 0.1% خلال ديسمبر الماضي.

وأيضا، جاءت بيانات إعانات البطالة الأمريكية سلبية وتجاوزت توقعات الأسواق، وهو ما كان له تأثير سلبي على الدولار الأمريكي، فلقد أعلن مكتب إحصاء العمالة الأمريكية عن بيانات مؤشر طلبات إعانات البطالة خلال الأسبوع الأخير، وقد أظهرت البيانات تسجيل المؤشر قراءة أسوأ من توقعات الأسواق. فقد سجل مؤشر إعانات البطالة خلال الأسبوع الماضي ارتفاعا بنحو 793 ألف طلب مقابل توقعات الأسواق بتسجيل ارتفاع بحوالي 755 ألف طلب فقط.

الولايات المتحدة: بيانات التضخم الأساسي سلبية ودون التوقعات

الدولار يتأثر إيجابيا بتطورات فيروس كورونا داخل الولايات المتحدة
كان للتطورات الإيجابية حول لقاح كورونا داخل الولايات المتحدة تأثير داعم لتحركات الدولار أمام العملات الأخرى، وبخاصة بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن الولايات المتحدة وقعت عقدا مع شركتي موديرنا و فايزر من أجل شراء 200 مليون جرعة إضافية من لقاح كورونا، مضيفا بأن الولايات المتحدة ستتسلم الـ 200 مليون جرعة إضافية من لقاح كورونا مع نهاية يوليو المقبل. وأشار الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى أن توفير ملايين الجرعات الإضافية من لقاح كورونا سيسمح بإنقاذ الأرواح وتطعيم نحو 300 مليون مواطن أمريكي بحلول يوليو المقبل.

حزمة التحفيز المالي الأمريكية تؤثر سلبيا على الدولار
لا تزال التطورات المتعلقة بحزمة التحفيز الأمريكية الجديدة تحول دون ارتفاع الدولار بشكل قوي، فالتطورات الإيجابية حول حزمة التحفيز دائما ما يكون لها تأثير سلبي على المدى القصير بشأن الدولار ، واَخر التطورات المتعلقة بحزمة التحفيز يتمثل في تصريحات رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، والتي أفادت فيها بأن الحزب الديمقراطي يعتزم إقرار حزمة التحفيز الجديدة والتي تقدر بنحو 1.9 تريليون دولار خلال فبراير الجاري، وذلك تحديدا قبل انتهاء برامج دعم إعانات البطالة في مارس المقبل.

بيلوسي: نعتزم إقرار حزمة التحفيز خلال فبراير الجاري

وخلال هذا الأسبوع، انخفض مؤشر الدولار USD الذي يقيس أداء الدولار الأمريكي أمام نحو 6 عملات رئيسية بنحو 0.65% تقريبا مقارنة بالأسبوع الماضي، ويتم تداول مؤشر الدولار حاليا دون مستويات 90.45 نقطة.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm