الأخبار

الدولار الأمريكي يهبط إلى أدنى مستوى له في 6 أسابيع

يعزز الدولار الأمريكي من خسائره ليهبط بالقرب من أدنى مستوى في ستة أسابيع اليوم الثلاثاء وكذلك تراجعت العملات المرتبطة بالسلع أو عملات المخاطرة كالدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي من أعلى مستوياتها في عدة سنوات، حيث يتحول تركيز المستثمرين إلى شهادة رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول في وقت لاحق من اليوم.

ويعد هذا التراجع قائما رغما عن الارتفاع في عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 أعوام والتي قد وصلت إلى أعلى مستوى لها في عام واحد. ولكن سوف نترقب ما إذا كان رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول خلال شهادته اليوم سوف يلمح إلى أي لهجة تشاؤمية أو سوف يشير إلى أن العوائد الحالية مرتفعة للغاية بحيث لا يمكن تحقيق انتعاش اقتصادي مستدام.

وكذلك قد تأثر الدولار الأمريكي سلبا بسبب  التطورات الإيجابية حول حزمة التحفيز الأمريكية، حيث صرحت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين بأن التحفيز المالي يهدف إلى ضمان حياة الناس، وأن سبل العيش لا تتأثر بوباء كورونا، وأن نجاح حزمة التحفيز يعني عودة البطالة إلى مستويات ما قبل الأزمة واستعادة الوظائف بالقطاع الخدمي، بالإضافة إلى أن حزمة التحفيز تهدف إلى تعزيز المساعدات إلى المواطنين. هذه التصريحات عززت من ضعف الدولار الأمريكي وأفادت أسعار الذهب خلال التداولات، لأن التطورات الإيجابية حول حزمة التحفيز دائما ما يكون لها تأثير سلبي مؤقت على الدولار.

لذا تترقب شهادة جيروم باول محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أمام الكونجرس والتي تبدأ اليوم الثلاثاء، وسيراقب المستثمرون كلماته بعناية بحثا عن أي أدلة حول متى يبدأ الفيدرالي الأمريكي في تغيير السياسة النقدية الحالية، حيث تشير التحليلات إلى أن محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، سيواجه مهمة صعبة للتعبير عن ثقته في التعافي الاقتصادي مع الحفاظ على التوقعات الضعيفة في شهادته نصف السنوية أمام الكونجرس بما قد يزيد الضغوط على أداء الدولار بسوق العملات خلال تداولات اليومين المقبلين.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm