الأخبار

الدولار يخسر والليرة تنتعش وأوبك تتوجس.. كيف تفاعلت أسواق الخليج والعالم مع فوز بايدن؟

تفاعلت البورصات في منطقتي الخليج وآسيا، وأسواق النفط والمعادن بشكل إيجابي، اليوم الاثنين، مع فوز جو بايدن على الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية؛ لكن بأسواق العملات شوهد تباين في الأداء، حيث خسر الدولار وانتعشت الليرة التركية.

 أسواق الخليج

سجلت الأسهم بالأسواق الخليجية مكاسب في التعاملات المبكرة، اليوم الاثنين. ففي الكويت، صعد المؤشر 0.6%، وهو في طريقه لمواصلة مكاسبه لجلسة ثالثة على التوالي.

وتقدم المؤشر السعودي الرئيسي 0.9%، كما صعد المؤشر الرئيسي في دبي 0.1%، وتعزز مؤشر أبوظبي 0.4%.

وفي قطر، صعد المؤشر 0.5%، حيث ارتفع سهم صناعات قطر للبتروكيماويات 1.5%.

مستويات قياسية بأسواق آسيا

بلغ المؤشر نيكي الياباني، اليوم الاثنين، أعلى مستوى في نحو 3 عقود تقريبا. وسارع المستثمرون، الذين أحجموا عن الشراء الأسبوع الماضي بسبب الضبابية السياسية في الولايات المتحدة، للشراء إذ يركزون على قدرة بايدن على توسعة التحفيز المالي واتخاذ تدابير لخفض انتشار كوفيد-19.

وارتفع المؤشر نيكي 2.12% ليصل إلى 24 ألفا و839.84 نقطة، وهو أعلى مستوى إغلاق منذ نوفمبر/تشرين الثاني 1991، ليربح 8.1% في الجلسات الخمس الماضية.

وصعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.41% إلى 1681.90 نقطة، وهو مستوى لم يُسجل منذ أواخر فبراير/شباط الماضي.

وأغلقت بورصة تايوان على ارتفاع بنسبة 1.19%، عند 13 ألفا و127.47 نقطة. كما ارتفع مؤشر كوسبي للأسهم الكورية الجنوبية بنسبة 1.27% ليغلق عند 2447.2 نقطة.

وارتفع مؤشر شنغهاي المركب في الصين بنسبة 1.67%، كما زاد مؤشر هانغ سينغ في هونغ كونغ بنسبة 1.22%.

 عملات تربح وأخرى تخسر

بلغ الدولار أدنى مستوى في 10 أسابيع، اليوم الاثنين، إذ استبشر المستثمرون بانتخاب جو بايدن عبر شراء العملات المنكشفة على التجارة بفضل توقعات بأن إدارة أكثر هدوءا في البيت الأبيض ستعزز التجارة العالمية، وأن السياسة النقدية ستظل ميسرة.

واستقر اليوان الصيني عند ذروة 28 شهرا، وارتفع الدولار النيوزيلندي 0.6% ليبلغ أعلى مستوى في 19 شهرا.

وسجل الدولار الأسترالي أعلى مستوى في 7 أسابيع، في الوقت الذي انخفض فيه مؤشر الدولار لأدنى مستوياته منذ أوائل سبتمبر/أيلول.

وبلغ الجنيه الإسترليني أعلى مستوياته في أكثر من شهرين بينما صعد اليورو 0.1%، ليواصل مكاسب بنحو 2% حققها الأسبوع الماضي ليبلغ أعلى مستوى في شهرين عند 1.1895 دولار.

وقال مايكل مكارثي كبير الإستراتيجيين لدى “سي إم سي ماركتس” (CMC Markets) في سيدني “النتيجة مثالية من وجهة نظر السوق.. لا يتحكم أي من الحزبين في الكونغرس؛ لذا فإن الحروب التجارية وزيادة الضرائب خارج جدول الأعمال إلى حد كبير”.

وانخفض الين الياباني -الذي يعتبر ملاذا آمنا- قليلا ليصل 103.42 للدولار عند مستوى يقل بقليل فقط عن أعلى مستوى في 8 أشهر، الذي بلغه، يوم الجمعة، حين تسبب انخفاض عوائد أدوات الخزانة الأميركية في عزوف التدفقات من اليابان.

وبلغ الوون الكوري الجنوبي أعلى مستوى في 21 شهرا عند 115.33 للدولار، وارتفع البيزو المكسيكي 0.7% ليبلغ 20.3980 للدولار وهو أعلى مستوياته منذ مارس/آذار الماضي.

 الليرة تنتعش

وفي الأسواق الناشئة انتعشت الليرة التركية، الاثنين، بشكل قوي بعد تصريحات رئيس البنك المركزي ناجي آغبال، لتبلغ 8.1840 مقابل الدولار.

وكان سعر صرف الدولار ارتفع إلى 8.5832 ليرات، الجمعة، وأغلق عند 8.5253 ليرات، ليسجل الدولار ارتفاعا بـ1.2% أمام الليرة، مقارنة بسعر الإغلاق الذي قبله.

وأكد رئيس البنك المركزي التركي، ناجي آغبال، في بيان أن الأهداف الرئيسية للبنك المركزي هي ضمان وحفاظ استقرار الأسعار، وتماشيا مع الهدف الرئيسي سنستخدم جميع أدوات السياسة بشكل حاسم.

وأضاف أنه سيتم تعزيز الاتصال في السياسة النقدية في إطار مبادئ الشفافية والمساءلة والقدرة على التنبؤ.

 النفط يكسب

ربحت أسعار النفط ما يزيد عن 2% اليوم، الاثنين ، فيما ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت فوق 40 دولارا للبرميل، في أعقاب فوز جو بايدن، وتعزز الإقبال على المخاطرة، مما عوض المخاوف بشأن تأثير تفاقم جائحة فيروس كورونا على الطلب.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يناير/كانون الثاني في التعاملات اليوم 2.7% لتبلغ 40.51 دولارا للبرميل بحلول الساعة 04:53 بتوقيت غرينتش. كما بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم ديسمبر/كانون الأول 38.21 دولارا للبرميل بارتفاع نحو 2.9%.

وأدى ضعف الدولار إلى تعزيز وضع السلع الأولية المسعرة بالعملة الأميركية، إذ إنها أصبحت أقل تكلفة لحائزي العملات الأخرى.

وقال مايكل مكارثي إن “التداولات هذا الصباح بنكهة الإقبال على المخاطرة، مما يشير إلى تنامي الثقة في أن جو بايدن سيحتل البيت الأبيض، بينما سيحتفظ الحزب الجمهوري بالسيطرة على مجلس الشيوخ”.

 مخاوف

وينتاب القلق أعضاء رئيسيين في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إزاء تخفيف بايدن التدابير تجاه إيران أو فنزويلا في السنوات القادمة، مما قد يعني زيادة الإنتاج، الأمر الذي سيجعل من الأصعب موازنة العرض مع الطلب.

ويقول محللون لدى” آي إن جي” (ING) إن عودة إمدادات النفط الإيرانية مرجحة للغاية في نهاية 2021 أو 2022.

وقالت مصادر قريبة من منظمة أوبك إن أعضاء رئيسيين في المنظمة يخشون من تجدد التوترات داخل تحالف أوبك بلس في ظل رئاسة جو بايدن للولايات المتحدة، وإنهم سيفتقدون الرئيس دونالد ترامب الذي تحول من انتقاد المنظمة إلى مساعدتها في تطبيق خفض ضخم غير مسبوق على إنتاج النفط.

وقد يُحدث بايدن تغييرات في العلاقات الدبلوماسية مع 3 أعضاء رئيسيين في أوبك : السعودية أكبر منتج في المنظمة وإيران وفنزويلا الخاضعتين لعقوبات، وكذلك مع روسيا المنتج الرئيسي غير العضو في أوبك، وأكبر منتج للنفط بين الدول المتحالفة مع المنظمة، في إطار ما بات يعرف بمجموعة أوبك بلس.

وفي حال عودة الإنتاج الطبيعية لكل من إيران وفنزويلا، فإن السوق النفطية ستستقبل متوسط 3 ملايين برميل نفط يوميا، ستضاف إلى تخمة المعروض الحالية.

الذهب يرتفع

ارتفعت أسعار الذهب، اليوم الاثنين، لأعلى مستوى في شهرين تقريبا مدفوعة بضعف الدولار وآمال بمزيد من إجراءات التحفيز؛ بسبب فيروس كورونا في ظل الرئيس المنتخب جو بايدن.

وزاد الذهب في المعاملات الفورية 0.5% إلى 1960.99 دولارا للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 05:18 بتوقيت غرينتش. وفي وقت سابق من الجلسة، سجل المعدن الأصفر 1965.33 دولارا، وهو أعلى مستوى منذ 16 سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة، ربح الذهب 0.6% إلى 1963.20 دولارا.

وقال هوي لي الاقتصادي في بنك “أو سي بي سي” (OCBC) “التوقعات بمزيد من التحفيز تُبقي الذهب مدعوما وتدفع الدولار للهبوط.. قد تكون بداية موجة صعود طويلة (للذهب)”.

وسجل مؤشر الدولار أقل مستوى في 10 أسابيع مما يزيد من إغراء الذهب لحاملي العملات الأخرى.

ووضعت إجراءات تحفيز غير مسبوقة وأسعار الفائدة المنخفضة عالميا الذهب على مسار تسجيل أفضل عام له منذ عقد؛ نظرا لجاذبيته كأداة تحوط في مواجهة التضخم وانخفاض قيمة العملة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm