الأخبار

الدولار يدخل 2021 متعثراً


  • مراهنات المضاربين على انخفاض الدولار بلغت أعلى مستوى لها منذ نحو 10 سنوات
  • مديرو الاحتياطيات النقدية الأجنبية حول العالم عززوا حيازتهم من الين الياباني واليوان الصيني خلال الربع الثالث من 2020

استهل الدولار الأمريكي تداولاته في بداية العام الجديد بأداء ضعيف يعكس التوقُّعات بتعافي الاقتصاد العالمي، الأمر الذي يدعم الطلب على الأصول عالية المخاطر.

وتراجع الدولار أمام كافة العملات الرئيسية تقريباً في تدلاوت يوم الإثنين، مما دفع بمؤشر الدولار الأمريكي المعياري إلى أدنى مستوياته في ثلاثة أعوام بالتزامن مع الإعلان عن بيانات مديري المشتريات في أغلب أنحاء أوروبا وآسيا، التي أظهرت تزايداً في نشاط التصنيع. فقد ارتفع اليورو بنحو 0.7% مقابل الدولار مقترباً من أعلى مستوياته التي سجَّلها منذ أكثر من عامين.، كما انخفض الدولار أمام اليوان الصيني ليسجِّل أدنى مستوياته منذ يونيو 2018. وفي المقابل ارتفع كلٌّ من الأسهم والذهب وسط تجاهل المستثمرين، وتسارع انتشار فيروس كورونا.

وتزداد ثقة المستثمرين مع طرح لقاحات فيروس كورونا، إذ أظهرت البيانات نشاطاً ملحوظاً في بيئة الأعمال مما يؤثر بالسلب على أداء العملة الامريكية التي تمثِّل الملاذ الآمن لغالبية المستثمرين، فقد شهدت العام الماضي تسجيل أكبر انخفاض لها منذ العام 2017.

شويتز: سيستمر ضعف الدولار الأمريكي مقابل عملات الأسواق الناشئة التي يتوقع أن تشهد دورة صعود خلال الفترة المقبلة إذ لاتزال رخيصة نسبياً

وقال باتريك شويتز، المحلِّل الاستراتيجي للأصول العالمية المتعددة في “جي بي مورغان” لإدارة الأصول، التي أوصت بخفض أوزان الدولار في المحافظ الاستثمارية: “مع تضاؤل حالة عدم اليقين، تزداد وتيرة تعافي الاقتصاد العالمي الذي سيصبُّ في مصلحة عملات باقي دول العالم”. وأضاف شويتز “سيستمر ضعف الدولار الأمريكي مقابل عملات الأسواق الناشئة التي يتوقُّع أن تشهد دورة صعود خلال الفترة المقبلة، إذ لاتزال رخيصة نسبياً”.

وانخفض مؤشر بلومبرغ للدولار 0.5% في التعاملات الفورية، ليغلق عند أدنى مستوى منذ فبراير 2018، بعدما فقد 5.5% من قيمته خلال تداولات العام 2020. وأظهرت بيانات لجنة تداول العقود الآجلة للسلع في الأسبوع الثاني من شهر ديسمبر الماضي، وصول مراهنات المضاربين على انخفاض الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى منذ ما يقرب من 10 سنوات.

وقال ستيفن إينيس، المحلِّل الاستراتيجي في “أكسي” (AXI) :” أداء الأسواق الآن يعكس التوجُّه إلى شراء كل شيء خلال العام 2021 انتظاراً لنقطة الانطلاق”، وأضاف ستيفن “لن اتفاجاً من ازدياد الإقبال على المخاطر في محاولة لاستباق توقُّعات حركة المنحنى الصاعد، وخاصة إذا حصد الحزب الديمقراطي مقاعد انتخابات مجلس الشيوخ في ولاية جورجيا يوم الثلاثاء”.

وقد طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من المسؤولين عن الانتخابات في ولاية جورجيا “البحث” عن آلاف الأصوات، وإعادة احتسابها لتغيير نتيجة الانتخابات لصالحه في الوقت الذي يتقدَّم فيه بالطعن على فوز جو بايدن بانتخابات الولاية.

وقال باتريك بينيت المحلِّل الاستراتيجي في بنك “كنديان إمبريال” للتجارة” في هونغ كونغ، إنَّ اليوان الصيني سيكون “أكبر المستفيدين” من ضعف الدولار، وأرجع ذلك التراجع إلى “تقلص العوائد، والعجز المزدوج بالحساب الجاري والميزانية،” إذ يؤثران بشكل كبير على أداء الدولار. وقد ارتفع اليوان الصيني 1.1% في تعاملات يوم الإثنين أمام الدولار مخترقاً مستوى 6.5 للمرة الأولى منذ يونيو 2018.

ويسهم العائد من صعود اليوان أمام الدولار الذي اتسع إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في تدفُّق رؤوس الأموال. وبحسب تقرير لغولدمان ساكس اعتمد فيه على تحليل بيانات صندوق النقد الدولي، فإنَّ مديري الاحتياطيات النقدية الأجنبية حول العالم قد اتجهوا إلى زيادة حيازتهم من الين الياباني واليوان الصيني خلال الربع الثالث من العام 2020.

كيت غوكيس: قد يشهد الدولار مزيداً من الانخفاض لفترة من الوقت إذا استمر إقبال المستثمرين على المخاطرة

وقال كيت غوكيس كبير المحلِّلين الاستراتيجيين لأسواق الصرف الأجنبي في سوسيتيه جنرال: “هناك فرصة كبيرة لمزيد من تعافي الاقتصاد العالمي ليسجِّل أداء أفضل من المتوقع”. وأضاف كيت “يبقى التخوف من تشديد البنوك المركزية لسياساتها النقدية خلال العام 2021، ولكن نحن لا نزال في أول أيام العام، وفي حالة استمرار العوائد الحقيقية، وإقبال المستثمرين على المخاطرة، قد يشهد الدولار مزيداً من الانخفاض لفترة من الوقت”.

الممصدر: بلومبرغ

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm