الأخبار

الذهب يحقق ثالث مكسب أسبوعي .. وطلب الشركات يدعم ارتفاع الدولار

محا الذهب مكاسب حققها في جلسة أمس في وقت يخفت فيه الإقبال على المخاطرة نتيجة الانتشار العنيف لفيروس كورونا عالميا مع حدوث قفزة غير مسبوقة لحالات الإصابة بكوفيد – 19 في الولايات المتحدة، وهو ما وضع المعدن النفيس على مسار تحقيق ثالث مكسب أسبوعي على التوالي.
وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.3 في المائة إلى 1767.28 دولار للأوقية “الأونصة” بحلول الساعة 17:50 بتوقيت جرينتش. وجرت تسوية العقود الأمريكية الآجلة للذهب بزيادة 0.5 في المائة إلى 1780.30 دولار.
وقال بوب هابركورن كبير محللي الأسواق لدى “آر. جيه. أو فيوتشرز”، “يساور المستثمرين القلق بسبب الزيادة الراهنة في حالات الإصابة بفيروس كورونا وينسحبون من مراكزهم في الأصول الأعلى مخاطرة مثل الأسهم، في حين يركزون استثماراتهم على الذهب والسندات”.
وهبطت مؤشرات الأسهم الرئيسة بالبورصة الأمريكية وعوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل عشرة أعوام إلى أدنى مستوياتها منذ أوائل يونيو، إذ سجلت الولايات المتحدة رقما قياسيا جديدا للإصابات اليومية بفيروس كورونا.
وارتفع المعدن النفيس 1.4 في المائة منذ بداية الأسبوع الجاري، لكنه تراجع قليلا عن أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2012 الذي بلغه الأربعاء، إذ استولى الملاذ الآمن المنافس الدولار الأمريكي على بعض التألق الذي يتمتع به المعدن النفيس في ظل تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا.
وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، ربح البلاديوم 1.5 في المائة إلى 1869.24 دولار للأوقية، لكنه يتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي في أول مايو. ونزل البلاتين 1.4 في المائة إلى 792 دولارا للأوقية، وهبطت الفضة 0.3 في المائة إلى 17.82 دولار.
إلى ذلك، تمسك الدولار بمكاسبه أمس، إذ أدى الحذر بشأن الارتفاع السريع لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في إلقاء ظلال من الشك على إعادة فتح الاقتصاد، ما يبقي الطلب على العملة التي تعد ملاذا آمنا قائما دون تغيير.
واستقر مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسة، عند 97.360، بعد أن عوض جزءا كبيرا من الخسائر التي تكبدها هذا الأسبوع.
ومقابل الين، جرى تداول الدولار عند 107.09 ين، بعد أن ارتفع 0.5 في المائة في الجلسة التي جرت أثناء الليل. وتمسك الدولار بمكاسب بلغت 0.2 في المائة حققها منذ بداية الأسبوع.
وهبط اليورو إلى 1.1223 دولار، ليخسر قوة الدفع بعد أن بلغ ذروة أسبوع عند 1.1348 دولار الثلاثاء بيد أن العملة الموحدة حافظت على مكاسب أسبوعية بنحو 0.4 في المائة.
وتراجع الجنيه الاسترليني إلى 1.2422 دولار، لينزل عن أعلى مستوى في أسبوع عند 1.2541 دولار الذي لامسه الأربعاء. أيضا يلقى الدولار الدعم من ارتفاع أوسع نطاقا من طلب الشركات مع اقتراب نهاية الربع الجاري.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm