الأخبار

السعودية الأولى عربياً والـ21 عالمياً في تقرير السعادة العالمي

بعد قياس تأثيرات جائحة «كورونا» على معظم الدول

تصدرت السعودية، الدول العربية، في تقرير «السعادة العالمي لعام 2021»، الصادر عن شبكة «حلول التنمية المستدامة» التابعة للأمم المتحدة، حيث جاءت في المرتبة الأولى عربياً و21 عالمياً في مؤشرات عام 2020، التي تركز على قياس تأثير تداعيات جائحة فيروس «كورونا» على مقومات السعادة وجودة الحياة عالمياً.

ويترجم هذا التقدم نجاح «رؤية 2030»، بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في تحقيق مستهدفاتها فيما يتعلق بتحسين جودة الحياة في القطاعات المرتبطة بها، ويُبرز الدور الريادي والقيادي الذي تتمتع به المملكة إقليمياً وعالمياً، لا سيما تلك ما يُعنى بجودة حياة المجتمع وسعادته ورفاهيته.

ويصدر «تقرير السعادة العالمي» بصورة سنوية منذ 10 سنوات، ويقيس مؤشرات السعادة في نحو 150 دولة حول العالم.

واعتمد تقرير 2021 على قياس تأثيرات جائحة فيروس «كورونا» على الدول، إضافة إلى قياس استجابة الدول والمؤسسات الرسمية لتداعيات الجائحة وطرق السيطرة عليها، سواء التداعيات الصحية أو الاقتصادية أو النفسية.

ويشير التقرير إلى وجود علاقة بين الثقة في مؤسسات الدولة وكيفية مواجهتها للجائحة، ومدى سعادة المجتمعات.

ومن المجالات التي اعتمد عليها التقرير، قياس أثر الجائحة على بيئة العمل، وطبيعة العلاقات الاجتماعية، والصحة العقلية للأفراد، والثقة بالإجراءات الحكومية، وقابلية الدول لتجاوز تداعيات الجائحة، بوصفها من أبرز المجالات التي تُقرأ من خلالها سعادة الدول، إضافة إلى هذه المجالات، اعتمد التقرير في قياسه للسعادة على نسب البطالة بفعل جائحة «كورونا»، ونتائج عدم المساواة، إضافة إلى تفشي الوحدة.

وتميزت السعودية في مؤشرات الناتج المحلي الإجمالي، والدعم الاجتماعي، ومتوسط العمر الصحي المتوقع، والحرية في اتخاذ قرارات الحياة، وإضافة إلى الكرم ومواجهة الفساد.

وجاءت هذه النتائج كنتيجة للجهود التي بذلتها المملكة بمختلف قطاعاتها في مواجهة جائحة «كوفيد 19»، واحتواء تداعيات الجائحة، والحد من انتشار العدوى إلى المستويات الدنيا.

وبحسب خالد البكر المدير التنفيذي لقطاع دعم التنفيذ والمكلف التسويق والتواصل في مركز برنامج جودة الحياة، فإن تقدم المملكة في تقرير السعادة العالمي لعام 2021 يأتي نتيجة لاهتمام القيادة بجودة الحياة في المملكة، وسعادة ورفاه المواطنين والمقيمين، لا سيما في ظل جائحة فيروس «كورونا».

وأضاف: «بذلت المملكة جهوداً استثنائية لمواجهة تداعيات جائحة فيروس (كورونا)، ويتوج هذه الجهود أوامر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لعلاج كل المصابين بفيروس (كورونا) مجاناً، بغض النظر عن قانونية وجودهم على أراضي المملكة، ثم توفير اللقاحات مجاناً قبل أغلب دول العالم، والحد من التداعيات السلبية للجائحة على القطاع الخاص، من خلال خفض وتأجيل بعض الرسوم، أو الدعم المباشر، أو التحفيز الاقتصادي».

ولفت البكر إلى أن الجائحة «أثرت سلباً على جودة الحياة في دول العالم كافة، لكننا تمكنا في المملكة من التكيف مع تداعيات الجائحة، والاستمرار في تطوير وتحسين قطاعات جودة الحياة المختلفة مع الحفاظ على الإجراءات الاحترازية، فنجح القطاع السياحي مثلاً في تفعيل خططه واستراتيجياته وتكيفها مع الجائحة، ما أدى إلى نقلة نوعية في القطاع أسهمت في جذب الزوار للأماكن السياحية من داخل وخارج المملكة».

كما يؤكد تقدم المملكة في هذا المؤشر على نجاح خطتها المنهجية في تعزيز مشاعر الطمأنينة والسعادة في نفوس جميع القاطنين على أرضها من مواطنين ومقيمين، رغم حالة القلق التي لا تزال تنتاب العالم.

المصدر: صحيفة الشرق الأوسط

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm