الأخبار

السوق السعودي ينهي 5 أسابيع متتالية من المكاسب، وسط تباين أداء باقي أسواق الخليج

أغلقت أسواق الأسهم الرئيسية في منطقة الخليج على تباين في آخر جلسات الأسبوع الماضي، وسجل المؤشر السعودي أكبر تراجع في حين ضغط سهم الشركة الشرقية للدخان المحتكرة لصناعة السجائر في مصر على المؤشر.

وتراجع المؤشر الرئيسي في السعودية 1.2 بالمئة متأثرا بنزول أسهم البنوك مثل مصرف الراجحي الذي انخفض 3.7 بالمئة. وعلى مدار الأسبوع، تراجع المؤشر بنحو 1% بعد لينهي 5 أسابيع متتالية من المكاسب.

نزلت أسعار النفط، وهي حافز رئيسي لأسواق المال في الخليج، بعد زيادة في مخزونات الخام والوقود في الولايات المتحدة بينما تخيم الجائحة على احتمالات تعافي الطلب.

وتخطط شركات تكرير النفط الهندية الحكومية لخفض واردات الخام من السعودية حوالي الربع في مايو أيار، في تصعيد لمواجهة مع الرياض في أعقاب قرار أوبك تجاهل دعوات نيودلهي لمساعدة الاقتصاد العالمي عبر زيادة الإمدادات.

خارج منطقة الخليج، تراجع مؤشر الأسهم القيادية في مصر 1.3 بالمئة تحت وطأة هبوط سهم الشركة الشرقية للدخان عشرة بالمئة في أكبر تراجع له منذ نوفمبر تشرين الثاني.

وعلى مدار الأسبوع، تكبد المؤشر أكبر خسائر أسبوعية منذ أكتوبر الماضي بنحو 3%.

علَّقت الشركة ، أكبر مصنع للسجائر في البلاد، على تقرير إخباري عقب اعتزام الحكومة المصرية إصدار رخصة جديدة لإنتاج السجائر في السوق المحلية.

وأكدت الشركة أن إصدار رخص التشغيل حق أصيل للحكومة من خلال هيئة التنمية الصناعية وأن الشركة ليست طرفا في هذا القرار وليس لديها معلومات رسمية بخصوص الأمر.

وكشفت الشركة عن أنها تدرس عدة مشروعات استثمارية ستساعد في تحسين وضعها بسوق التبغ.

وصعد المؤشر الرئيسي في دبي 0.1 بالمئة بدعم من ارتفاع سهم بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك الإمارة، 1.7 بالمئة. وسجل المؤشر الرئيسي مكاسب أسبوعية بنحو 1.2%.

وتقدم المؤشر الرئيسي في قطر 0.9 بالمئة بقيادة سهم صناعات قطر المنتجة للبتروكيماويات الذي صعد 2.1 بالمئة. وحقق المؤشر الرئيسي مكاسب أسبوعية بنحو 0.8%.

وأغلق سهم بنك قطر الدولي الإسلامي، بعد انقضاء الحق في التوزيع النقدي للسهم، مرتفعا 2.7 بالمئة متجاوزا خسائر تكبدها في وقت سابق.

وقال مايكل ستارك محلل الأبحاث في إكسنيس “مع التزام مجلس الاحتياطي الاتحادي بتدعيم النمو الاقتصادي رغم خطر التضخم، أصبح بإمكان دول مجلس التعاون الخليجي – وكثير منها مرتبط بالدولار – تنفس الصعداء”، بحسب وكالة رويترز.

ونزل مؤشر أبوظبي 0.2 بالمئة متأثرا بتراجع سهم شركة اتصالات 1.1 بالمئة. وسجل المؤشر الرئيسي مكاسب أسبوعية بنحو 1.8%.

كان سهم الشركة قد ارتفع في وقت سابق من الجلسة أكثر من واحد بالمئة بعد موافقة المساهمين على توزيعات أرباح عن النصف الثاني من 2020. ووافقت الشركة الإماراتية أيضا على تملك الأجانب 49 بالمئة ارتفاعا من 20 بالمئة في السابق.

وفيما يلي إغلاقات بورصات الخليج في آخر جلسات الأسبوع الماضي:
السعودية نزل المؤشر 1.2 بالمئة إلى 9486 نقطة
أبوظبي تراجع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 5736 نقطة
دبي صعد المؤشر 0.1 بالمئة إلى 2604 نقاط
قطر زاد المؤشر 0.9 بالمئة إلى 10305 نقاط
مصر خسر المؤشر 1.3 بالمئة ليسجل 10918 نقطة
البحرين ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 1461 نقطة
سلطنة عمان زاد المؤشر 0.4 بالمئة إلى 3743 نقطة
الكويت ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 6365 نقطة

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm