الأخبار

الصناعات الدفاعية التركية: “الدرع المضاد للدرون”

كشفت شركة تركية متخصصة في الصناعات الدفاعية عن سلاح إلكتروني جديد باسم “الدرع المضاد للدرون”.

وبحسب وكالة الأناضول التركية، أضافت شركة “حرب” للبحث والتطوير، المتخصصة في الصناعات الدفاعية، نظاما إلكترونيا جديدا إلى قائمة أنظمتها التي طورتها لمضادات طائرات الدرون.

“حرب” تعد أول شركة تركية تنتج مضادات لطائرات الدرون المسيّرة، وتعمل على تطوير تكنولوجيا وأنظمة تعزز قدرات القوات المسلحة في التصدي لهجمات هذه الطائرات.

وقبل أقل من شهر كشفت الشركة التركية عن سلاحها “ES-60” الكهرومغناطيسي المضاد لطائرات الدرون، وهو مزود بهوائي، يساهم في تقليل حجم ووزن السلاح إلى حد كبير، حيث يبلغ وزنه 2.5 كغ فقط، وقادر على اصطياد الدورنات من مسافة 3 كم.

وهذه المرة، أعلنت شركة حرب، تطوير نظام كهرومغناطيسي آخر باسم “Es-240 الدرع المضاد للدرون” وهو نظام حديث يعمل على حماية الأهداف الثابتة، من خطر طائرات الدرون على مسافة 2 كيلومتر.

ويستخدم “الدرع المضاد للدرون” الذي يوفر حماية بـ 360 درجة، هوائيا مصنعا محليا بالكامل.

كما أن النظام يمتلك قابلية التركيب فوق المركبات، ما يمكن أن يشكل درع حماية لمواكب الشخصيات الهامة من خطر هجمات طائرات الدرون.

وجاءت ثمار إنتاج النظام، بعد أبحاث وأعمال استمرت عاما كاملا، وذلك عقب تعرض مبنى ولاية شرناق جنوب شرقي تركيا أواخر 2018، لهجوم منظمة “بي كا كا” الإرهابية عبر طائرات الدرون.

كما اختبرت قوات الأمن التركية، فاعلية مضاد طائرات الدرون، وأثبت النظام جدارته في الاختبارات.

وفي وقت سابق، شدّد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على أن المستوى الذي وصلت له تركيا في الصناعات الدفاعية “ساهم بشكل كبير في نجاحاتنا التي حققناها شأنه شأن قوة الموارد البشرية التي تمتلكها القوات المسلحة”.

أوضح أردوغان أنه لولا المشاريع الهامة التي قامت بها تركيا في مجال الصناعات الدفاعية خلال السنوات السبع عشرة الأخيرة لما تمكنت من مكافحة التنظيمات الإرهابية داخل البلاد “ناهيك عن تحقيق نجاحات في الخارج”.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm