الأخبار

بالإيجابيات والسلبيات.. تعرف على تأثير خطة ولي العهد على الاقتصاد السعودي

تواجه أحدث خطة اقتصادية للمملكة العربية السعودية، مجموعة من المخاطر الكبيرة، فرغم أنها ستساعد في تعزيز الاستثمار، إلا أنها في الوقت نفسه قد تضر بالموارد المالية الحكومية.

ويريد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أن تقوم أكبر الشركات في المملكة، ومنها شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية وشركة سابك لصناعة الكيماويات، بتخفيض توزيعات الأرباح التي يُدفع معظمها إلى الدولة، على أن تقوم هذه الشركات بإنفاق هذه الأموال في السوق المحلي.

وتعني هذه الفكرة أن إنفاق الشركات على البنية التحتية الجديدة والتكنولوجيا سيكون كبيراً بما يكفي لتسريع نمو البلاد ولإحداث طفرة في الوظائف.

وفي مقال رأي، قالت كارين يونغ، الباحثة المقيمة في معهد “أمريكان إنتربرايز بواشنطن، ” American Enterprise Institute ، إن استراتيجية القائد الفعلي في المملكة العربية السعودية، ترقى إلى مستوى “التضحية بالأرباح الحالية من أجل الاستثمارات المستقبلية، مضيفة “هناك تحول في الأجيال، فهذه مرحلة بناء وإنشاء حقبة ما بعد النفط، ولكن ستستنفد الحكومة تلك الموارد النفطية على المدى القصير”.

وفيما يلي نظرة على التأثير المحتمل على الميزانية والاقتصاد السعودي الذي تضرر بشدة بسبب وباء كورونا وانهيار أسعار النفط خلال العام الماضي.

أموال النفط

حوّلت “أرامكو” أكبر شركة نفط في العالم، مبلغاً قدره 110 مليارات دولار إلى الحكومة السعودية من خلال مدفوعات المساهمين وحقوق الامتياز وضريبة الدخل خلال العام 2020، وهو ما يمثّل انخفاضاً بنسبة 30% عن العام السابق 2019.

وفي هذا الصدد، يرى جيمس سوانستون من “كابيتال إيكونوميكس” Capital Economics، أن التوزيعات المنخفضة للشركة المملوكة للدولة بنسبة 98%، ستؤثر على إيرادات الحكومة، كما أن سوانستون غير مقتنع بأن الاستثمار الإضافي في الاقتصاد سيؤدي إلى زيادة كبيرة في الضرائب الحكومية من الصناعات الأخرى في المدى القصير على الأقل.

ومع ذلك، قالت أرامكو إنه بإمكانها الحفاظ على توزيعات أرباحها الأكبر عالمياً في العام الماضي والتي قدّرت بـ 75 مليار دولار، حيث وصلت إلى هذا الحد بفضل ارتفاع خام برنت بنسبة 30% تقريباً منذ ديسمبر إلى 67 دولاراً للبرميل، تزامناً مع خروج دول أخرى من الإغلاقات الناتجة عن وباء كورونا.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت أرامكو عن صفقة ستشهد استثمار 12.4 مليار دولار في خطوط الأنابيب من خلال تشكيل كيان تقوده الولايات المتحدة، وقد تمكّن الميزانية العمومية القوية والتدفق النقدي المرتفع شركة أرامكو من الاحتفاظ بالأرباح وزيادة الاستثمار محلياً.

الأجور والتسويات

ويتوقع زياد داود، كبير اقتصاديي الأسواق الناشئة في بلومبيرغ إيكونوميكس، أن تصل أجور ومعاشات موظفي الدولة إلى 491 مليار ريال (الدولار يعادل 3.75 ريال) هذا العام، وهو ما يمثل حوالي نصف إجمالي الإنفاق البالغ 990 مليار ريال.

ويرى أنه إذا ظلت أسعار النفط فوق 60 دولاراً، فقد تتمكّن المملكة العربية السعودية من تغطية الرواتب عبر مبيعات النفط الخام وحدها، وسواء حدث ذلك أم لا، فيعتبر هذا الأمر جزءاً هاماً من مبادرة الأمير محمد بن سلمان البالغ من العمر 35 عاماً.

ورغم تمكّن المملكة العربية السعودية من رفع الإيرادات غير النفطية من 166 مليار ريال في 2015 إلى 358 مليار ريال في 2020، إلا أن هناك مشكلة تتمثل في أن جزءاً كبيراً من التحسن يعود إلى التسويات التي تمت مع عدد من رجال الأعمال وأثرياء المملكة خلال عام 2017، والتي عُرفت باسم “اعتقالات ريتز كارلتون”، والتي كانت جزءاً من حملة ولي العهد لمكافحة الفساد.

وقال داود: “يعتبر نمو جزء من الإيرادات غير النفطية السعودية عضوياً فقط، حيث إن تلك الاتفاقات تمثل خمس الإيرادات غير النفطية، وستنتهي هذه التسويات في مرحلة ما، وعندما يتم ذلك، لن تتوقف العائدات غير النفطية عن الارتفاع فحسب، بل ستنخفض بالفعل، لذلك يجب على المملكة زيادة الإنتاجية ورفع الصادرات غير النفطية لكي تحقق نمواً مستداماً”.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm