الأخبار

تركيا.. ارتفاع الطلب على شراء البيوت بنسبة 50% مع التسهيلات المقدمة من البنوك

ارتفع الطلب على شراء المنازل بنسبة 50 بالمئة في تركيا بعد أن كشفت النوك عن حزم قروض بأسعار فائدة منخفضة بشكلٍ كبير في شهر حزيران/ يونيو الجاري للمساعدة في تحفيز إنعاش الاقتصاد بعد جائحة كوفيد 19. 

حيث أعلن أكبر ثلاثة مقرضين في تركيا: “بنك زراعت” (Ziraat Bank)، و”بنك وقف” (VakıfBank)، و”هالك بنك” (Halkbank)، إلى جانب اثنين من البنوك التشاركية؛ “زراعت كاتيليم” (Ziraat Katılım) و”وقف كاتيليم” (Vakıf Katılım)، في الأسبوع الماضي عن تقديمهم أربع حزم قروض تتضمّن الرهون العقارية للمنازل الجديدة والقروض لشراء السيارات، والبضائع المصنّعة محليًّا، ومصاريف العطلات، مع أسعار فائدة سنوية أقلّ من التضخم.

وقالت البنوك إن الرهون العقارية لكلٍّ من المنازل الجديدة والوحدات السكنية المستعملة في نطاق “حزمة السكن”، ستُستحقّ حتى 15 عامًا مع معدلات فائدة منخفضة تصل إلى 0.64 بالمئة، ومهلة تصل إلى 12 شهرًا. وسوف يتمُّ تطبيق معدل السداد المنخفض للأسهم المنخفضة الذي يبدأ عند 10 بالمئة على استخدام التمويل.

ومن أجل ضمان استفادة أكبر عدد من العملاء من هذه الفرصة، سيكون مبلغ التمويل الذي يمكن تقديمه لكلّ عميلٍ محدودًا، وسيُتاح تمويلٌ يصل إلى 750 ألف ليرة تركية (حوالي 110 ألف دولار أمريكي) للمساكن في ثلاث مدنٍ رئيسية؛ إسطنبول وأنقرة وإزمير، بينما سيوضع مبلغُ 500 ألف ليرة تركية كحدٍّ أقصى لمدنٍ أخرى.

ارتفاع الأسعار الكبير قد يؤدّي إلى عرقلة المبيعات

وقال ممثّلو القطاع إن الطلب على المنازل ارتفع بنسبة 50 بالمئة خلال أسبوعٍ تقريبًا، حيث تمتلىءُ الشقق المعروضة للبيع بالمشترين المهتمّين. كما أشاروا إلى أن الفائدة لم تُترجم إلى مبيعاتٍ حتى الآن بسبب ارتفاع الأسعار غير العادل من قِبل بعض أصحاب المنازل وشركات العقارات، وكذلك عدم وجود دفعة مقدّمة كافية من المشترين.

ومن جهته قال رئيس “غرفة إسطنبول لمفوّضي ومستشاري العقارات” (Istanbul Chamber of Real Estate Commissioners and Consultants)، نظام الدين آشا، إن الطلب على المنازل ارتفع بشكلٍ ملحوظٍ من العائلات ذات الدخل المتوسط على وجه الخصوص بعد انخفاض معدّلات الرهن العقاري.

وأضاف آشا: “قفز الناسُ إلى السوق بعد رؤية خطط الرهن العقاريّ المتاحة منخفضة الفائدة لمدة 15 عامًا. ومع ذلك، كانت نسبة المشترين من بينهم 5-10 بالمئة فقط حتى الآن. ويرجع ذلك في الغالب إلى ارتفاع الأسعار غير العادل ونقص الدفع النقديّ المُسبق”.

كما أشار إلى أن قطاع العقارات يشهد فقاعةً من المتوقع أن تختفي قريبًا، وسيتعيّن على أصحاب المنازل خفض الأسعار مرةً أخرى.

وفي تصريحٍ لوكالة الأناضول قال الرئيس التنفيذي لشركة (Demand Grup Construction)، أتالاي ديميرباش، إن الطلب على الإسكان قد تأجّل في السنوات الأخيرة بسبب ارتفاع معدلات الرهن العقاري حتى الربع الأخير من عام 2019، وعاد السوق إلى الركود مرةً أخرى في شهر آذار/ مارس نتيجةً لتفشي وباء كوفيد 19.

وقد ارتفعت مبيعات العقارات السكنية في تركيا بنسبة 8.9 بالمئة خلال الفترة ما بين كانون الثاني/ يناير ونيسان/ أبريل، مدعومةً بالمبيعات بالرهون العقارية، وفقًا لمعهد الإحصاء التركي “توركسات” (TurkStat).

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm