الأخبار

خمسة رسوم بيانية تظهر احتمال تراجع الدولار بحدة في نهاية العام

يتجه الدولار إلى نهاية العام معرضاً لاستمرار حاد في الاتجاه الهبوطي الذي هيمن على أسواق العملات العالمية منذ مارس.

وتكشف الاتجاهات طويلة الأجل في الرسوم البيانية الفنية الممتدة على مدار العقد الماضي عن نقاط تحول عديدة يمكن أن تنذر بانخفاض العملة الخضراء أمام مجموعة من العملات الرئيسية.

وتزداد احتمالات التحركات الكبيرة نتيجة السيولة الهزيلة، ومنصات التداول ذات عدد الموظفين القليل، ومحركات الأسعار الدفاعية، والطلب الموسمي المنخفض.

وتحرك مؤشر “بلومبرغ” للدولار الفوري لأسفل بعد اتجاه صعودي دام لسنوات عديدة عبر مستوى “فيبوناتشي” المراقب عن كثب، ويواجه الارتداد بنسبة 50% الذي حرك العملة من القاع إلى القمة منذ 2011، والذي ساعد على منع أحدث انهيار في العملة الخضراء في أوائل 2018، تحديات مجدداً.

ومن المتوقع أن يغلق الدولار دون مستوى الدعم الشهري أمام الين والذي تشكل من أدنى مستوى في مارس. ويقترب سعر الدولار أمام الين من مستوى التقلبات عند 100.60 -وهو مستوى الارتداد بنسبة 50% في فترة الصعود الممتدة من 2011 إلى 2015، بينما كان مستوى التقلبات 99.02 عند أدنى مستوى وصل إليه في يونيو 2016، وبالتالي فإن الإغلاق دون 99.02 سيفتح الباب لتراجع أكبر في 2021، رغم أن ذلك سيدفع السلطات اليابانية للتدخل لضبط التحركات.

وكسر اليورو بالفعل الاتجاه الهبوطي أمام الدولار والذي تشكل من 1.6038، وهو أعلى مستوى في يوليو 2008 والذي تحدد خلال الأزمة المالية العالمية، ما يجلب للانتباه أعلى مستوى لليورو أمام الدولار في فبراير 2018 عند 1.2555، أي ما يقترب من 1.2517 وهو ارتداد “فيبوناتشي” بنسبة 38.2% أثناء التحرك الهبوطي لكامل الفترة من 2008 إلى 2017.

واختبر الجنيه الاسترليني بالفعل مستوى 1.3620 أمام الدولار، وهو مستوى الارتداد بنسبة 38.2% المشهود في فترة التراجع من 2014 إلى 2020. وسيجلب الإغلاق فوق هذا المستوى اختباراً لمقاومة عنيفة حول ذروتين رئيسيتين تم تسجيلها في 2018، وهما 1.4345 من يناير و1.4377 في أبريل.

كسر الدولار النيوزيلندي بالفعل حاجز 0.7156، وهو مستوى الارتداد بنسبة 50% من نطاق الذروة إلى القاع ضد العملة الخضراء في الفترة من 2011 إلى 2020، وكانت التراجعات عن هذه النقطة طفيفة. الإغلاق الشهري فوق هذا المستوى سيرفع الدولار النيوزيلندي إلى ذروته في يوليو 2017 عند 0.7558، وهو ما يقترب من 0.7555، أي نسبة ارتداد “فيبوناتشي” عند 61.8%.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm