الأخبار

رئيس بنك أوروبي يعبر عن إعجابه بقطاعي الصحة والصناعة التركيين

يُنتظر أن يدفع نظام الرعاية الصحية التركي مقومات الاقتصاد المحلي إلى التعافي السريع بوتيرة أكبر من دول أخرى، في وقت بدأت فيه العديد من اقتصادات العالم عودة تدريجية لعجلة الإنتاج.

وقد لفت التفوق التركي في مجال الرعاية الصحية، مسؤولي الصناعة المصرفية والمالية العالمية، للأثر الواضح لقطاع الصحة في سرعة استعادة النشاط الاقتصادي والمالي العالمي.

وكان سوما شاكاربارتي، رئيس البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، من الذين لفتهم النموذج التركي في إدارة الوباء، مشيراً الى أن أنقرة ستحقق نموا اقتصاديا قويا بعد انقشاع وباء كورونا.

وفي مقابلة مع الأناضول، قال شاكاربارتي: “أتوقع أن تحقق تركيا نموا اقتصاديا قويا بعد الانتصار على فيروس كورونا المستجد”.

وأعرب عن إعجابه بالنظام الصحي في تركيا وسرعة الاستجابة التي حققها خلال عملية مكافحة فيروس كورونا. مضيفاً: “لدى تركيا استثمارات قوية للغاية في قطاع المستشفيات.. لقد قمنا سابقا بتمويل عدد من المستشفيات في مدن تركية مثل بورصة وإلازيغ وأضنة”.

وأعرب عن ثقته بأن تركيا ستحقق تحسنا اقتصاديا على خلفية زيادة الثقة بالقطاع الصحي فيها، الذي أظهر أداءً وإدارةً جيدين خلال أزمة كورونا.

“شاكاربارتي” أشار إلى أن تركيا لديها أعلى نسبة من محفظة البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير الاستثمارية، وتبعا لذلك فإن البنك لديه التزامات قوية تجاهها.

وقال: “البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير سيواصل الاستثمار في تركيا، التي أظهرت مؤشرات قوية على التعافي من خلال المحاربة الجادة والناجعة لفيروس كورونا”.

وفيما يتعلق بقطاع الصناعة التركي، قال شاكاربارتي إن القطاع أثبت جدارة متميزة، وتمكن من توفير معدات الحماية الشخصية والمواد المعقمة في فترة زمنية قياسية، ولعب دورا مهما في توفير معدات صحية أخرى، مسجلاً إعجابه باستجابته السريعة.

كما أشاد شاكاربارتي بعدة شركات تركية مثل “أرجليك” (Arçelik) و”فورد أوتوسان” (Ford Otosan)، و”توفاش” (Tofaş)، والخطوات السريعة التي اتخذتها هذه الشركات من أجل انتاج أجهزة التنفس الاصطناعي، والكمامات ومنتجات الوقاية الأخرى.

وأعرب عن شعوره بالفخر لأن الشركات التركية سابقة الذكر، تعتبر من بين الشركاء الرئيسيين للبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm