الأخبار

زخم المضاربات على الفضة ينتقل إلى المتاجر الإلكترونية

كانت مواقع بيع الفضة بالتجزئة غارقة بطلبات شراء السبائك والعملات المصنوعة من المعدن، مما يعكس حالة الهياج التي أصابت أسواق السلع في الأسبوع الماضي التي امتدت لتشمل الأصول المادية.

قالت مواقع مثل “موني ميتالز” (Money Metals)، و”إس دي بوليون” (SD Bullion)، و”جي إم بوليون” (JM Bullion)، و”أبميكس” (Apmex)، و”ولمارت” لمنتجات المعادن الثمينة في أمريكا الشمالية، إنَّهم خلال عطلة نهاية الأسبوع كانوا غير قادرين على معالجة الطلبات حتى فتحت الأسواق الآسيوية بسبب الطلب غير المسبوق.

وقفزت أسعار العقود الآجلة للفضة في جلسة يوم الإثنين بأكثر من 8% لتستكمل رحلة الصعود التي اجتاحت تداولات الفضة في الأسبوع الماضي.

وقال تايلر وول، رئيس وكبير المديرين التنفيذيين في “إس دي بوليون” في مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ: “بيعت جميع كميات الفضة المادية تقريباً من المخزون القائم. نحن نشهد حالياً العلاوة، والسعر الذي تدفعه في العقود الفورية للحصول على الفضة الحقيقية المادية بين يديك، في ارتفاع صاروخي. وغالبية المنتجات في موقعنا أعلى بـ30% من السعر الفوري، ولا يمكننا الحصول عليه بسعر أقل بكثير مما هو عليه الآن من تجار الجملة الذين نتعامل معهم”.

قال روبرت هيغينز، كبير المديرين التنفيذيين في “أرجينت أسيت غروب” (Argent Asset Group) في ويلمينغتون في ديلاوير، إنَّه كان يتداول عبر الهاتف طوال يوم الأحد، مع أشخاص لشراء الذهب أو الفضة، وقال: “إنَّ سوق الفضة المادي يمر بمرحلة ضغط الآن، ولا أعرف إن كان من سبب لهذا إلا عندما تهدأ الأمور، أو ينفجر السوق”.

ريديت يقود زيادة الأسعار

واندفع تجار التجزئة، مستمدين الإلهام من منشورات منصة “ريديت” (Reddit) إلى سوق الفضة في الأسبوع الماضي، وتمكَّنوا بنجاح من رفع أسعار المعدن في الأسواق المالية، وكذلك العقود والصناديق التي يتمُّ تداولها في البورصة؛ إذ ارتفعت جميع الأسعار الفورية، والعقود الآجلة للفضة على منصة “كومكس” (Comex)، وقفزت عقود “آي شيرز سيلفر تراست” (iShares Silver Trust ) أضخم صندوق للفضة يتمُّ التداول به في البورصة، بأكثر من 5% في الأسبوع الأخير.

ومن المتوقَّع أن ترتفع الأسعار بسرعة، وفقاً لـ”أبميكس” التي قالت، إنَّها ترى زيادات كبيرة في التكاليف، وحذَّرت من أنَّها ستحتاج غالباً إلى يوم أو اثنين إضافيين لتلبية الطلبات. فيوم السبت فحسب، أضافت العديد من الزبائن الجدد الذين تحتاج عادة إلى أسبوع لإضافتهم لمنصتها.

وارتفعت العلاوات على عملات النسر الأمريكي الفضية بحوالي 5 دولار من مستواها العادي عند 2 دولار خلال الأيام الثلاثة الماضية، وفقاً لإيفريت ميلمان في “غاينزفيل كوينز” (Gainesville Coins) في فلوريدا، في حين أضيفت ملاحظة على موقع الشركه الإلكتروني، تقول، إنَّ تلبية الطلبات تحتاج لوقت أطول من المتوقَّع.

وقال ميلمان عبر الهاتف: “هذا بالتأكيد يحفِّز مزيداً من الناس، وليس القفز إلى العربة مع مناصري “ريديت” فقط؛ بل إنَّه يعزز التحيُّز نحو الاحتفاظ بالفضة المادية كاستثمار أفضل مقارنة بالمضاربة في سوق المال”.

اختفاء المعروض

قال بيتر توماس، نائب الرئيس الأول في “زانير غروب” (Zaner Group) عبر الهاتف من شيكاغو: “نحن لا نرى شيئاً الآن، ولا عرضاً واحداً، وهو أمر مخيف. مهما كان

ما نبيعه، فإنَّ الناس يحتفظون به، وليس هناك تدفق وارد للمعدن على الإطلاق”.

انتشرت هذه الطفرة في الطلب إلى آسيا أيضاً، إذ كان يتمُّ التداول بالعقود الآجلة في الفضة عند 7% أعلى، وبسعر 28.81 دولاراً للأونصة، عند الساعة 10:45 صباحاً في سنغافورة.

قال غريغور غريغيرسين، مؤسس شركة تداول الفضة “بوليون” التي يقع مقرُّها في سنغافورة: “شهدنا طلباً غير مسبوق على الفضة المادية، وهو واسع النطاق وعميق، كما شهدنا عدداً قياسياً من الطلبات إلى جانب حجم قياسي جديد للطلبات خلال أربع وعشرين ساعة الماضية”.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm