الأخبار

صندوق النقد: عودة تفشي كورونا تهدد تعافي الاقتصاد العالمي

  • الصندوق: ارتفاع أسعار الأصول منفصلة عن الاقتصاد الحقيقي، وتهديد محتمل للاستقرار المالي
  • على الدول أن تستعد لحزم استثمارات في البنية التحتية بمجرد السيطرة على الفيروس
صندوق النقد الدولي
صندوق النقد الدوليبلومبرغ

حذَّر صندوق النقد الدولي من أن تعافي الاقتصاد العالمي، قد يتلاشى مع عودة ظهور فيروس كورونا واضطرار بلدان العالم إلى فرض قيود جديدة على الأسر والشركات.

وأطلق صندوق النقد الدولي حالة التأهب، مشيراً إلى التقدم الذي أُحرز للوصول إلى لقاح للوقاية من فيروس كورونا كوفيد-19 ، لكنه قال أيضاً، إن ارتفاع أسعار الأصول، يشير إلى الانفصال عن الاقتصاد الحقيقي، ويعدُّ تهديداً محتملاً للاستقرار المالي.

وقال مسؤولون في الصندوق، في تقرير: “على الرغم من أنَّه قد انتعش النشاط الاقتصادي العالمي منذ يونيو ، إلا أن هناك دلائل على أن الانتعاش، قد يفقد زخمه ، ومن المرجح أن تترك الأزمة ندوباً عميقة، وغير متكافئة”.

عدم اليقين والمخاطر المرتفعة

وتأتي المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا بالإضافة إلى أجزاء من الولايات المتحدة وأستراليا بين تلك الدول التي فرضت قيوداً جديدة على الحركة والتنقل، وإن كانت ليست بصرامة عمليات الإغلاق نفسها، التي فُرِضت في وقت سابق من العام ، لكنها لا تزال كافية لإلحاق الضرر بالنمو.

ويُظهر مؤشر بلومبرج الاقتصادي انكماشاً في النشاط منذ منتصف الشهر الماضي.

وقد بدأ الانتعاش السريع في مايو ، وسرعان ما تلاشى حوالي 80% من مستواه الطبيعي في يوليو.

وقالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا ، في منشور على مدونة الصندوق: “لقد بدأت اقتصادات البلدان في الصعود من أعماق أزمة كوفيد -19”. لكنَّ عودة ظهور العدوى في العديد من الاقتصادات ،تظهر مدى صعوبة هذا الصعود، وعدم اليقين فيه.

استمرار حزم التحفيز

وحثّ الصندوق الحكومات والبنوك المركزية على عدم سحب الدعم قبل الأوان، ويناقش بنك الاحتياطي الفيدرالي، والبنك المركزي الأوروبي المزيد من حزم تحفيز الاقتصاد في أقرب وقت الشهر المقبل، وسط تزايد الثقة لقرب ظهور لقاحات للفيروس إلى النور.

وقالت جورجيفا، إنَّ بعض الاقتصادات لديها مجال لمزيد من الدعم المالي العام المقبل بما يتجاوز الميزانيات الحالية، وحذَّرت من قطع شرايين الحياة، مثل توسيع استحقاقات البطالة.

و يبدو أن المحادثات بشأن حزمة تحفيز أخرى بين السياسيين الأمريكيين، قد توقَّفت، وأن بعض الإجراءات السابقة ستنتهي. كما يتعرض التعافي الضخم للخطر في أوروبا، بسبب الخلافات حول شروط حزم التحفيز.

كما حذَّر صندوق النقد الدولي الشهر الماضي من أن الاقتصاد العالمي لا يزال يواجه تعافياً غير منتظم، حتى يتمَّ ترويض الفيروس. ,في ذلك الوقت، خفَّض الصندوق توقعاته بشأن الركود هذا العام إلى 4.4% من انخفاض 5.2%الذي شهدته في يونيو ، على الرغم من أن هذا سيكون أكبر انكماش منذ ثلاثينيات القرن الماضي.

وكانت جورجيفا قد شجعت دول مجموعة العشرين للاستعداد بشكل متزامن بحزم استثمارات في البنية التحتية بمجرد السيطرة على الفيروس، وقالت، إنَّ بحوث صندوق النقد الدولي الجديدة، تُظهر مكاسب اقتصادية كبيرة من مثل هذا الإنفاق.

المصدر :بلومبرغ

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm