الأخبار

فيروس كورونا: من ربح الملايين ومن خسر في أزمة الوباء؟

أضر تفشي وباء فيروس كورونا عالميا بالاقتصاد في جميع أنحاء العالم وعطل الكثير من فعالياته، بيد أن إجراءات الإغلاق العام التي أعقبت تفشي المرض لم تكن سيئة للجميع، فقد أسهمت في إزدهار أعمال بعض الشركات.

بيد أن قصص نجاح هذه الشركات لم تخلُ من بعض التفاصيل الجانبية التي تشكك فيها.

على سبيل المثال لا الحصر، إتجه العديد من الناس للتسوق عبر الإنترنت، الأمر الذي يُعد خبرا رائعا بالنسبة لقطاع التجارة الإلكترونية؛ وقد ساعد ذلك بعض الشركات بالتأكيد، لكن الإحصاءات القادمة من عملاق هذا القطاع، شركة أمازون، تقدم لنا صورة مختلفة.

وتحت قيادة أغنى رجل في العالم، جيف بيزوس، تصدرت أمازون عناوين الأخبار في منتصف شهر أبريل/نيسان، بوصفها أحد أبرز الرابحين من أزمة فيروس كورونا؛ بعد تدفق الزبائن إلى مواقعها ليصرفوا على عمليات الشراء منها ما يقدر، حسب تقارير، بنحو 11 ألف دولار في الثانية.

وقد ارتفعت أسهم شركة أمازون إلى مستوى قياسي في أعقاب ذلك.

نفقات فيروس كورونا

بيد أن محاسبي الشركة تحدثوا بعد أسبوعين بنبرة مختلفة. إذ أَعلن أن الشركة قد تشهد خسائر للمرة الأولى منذ خمس سنوات عندما تعلن تقارير أدائها في الفترة بين شهري أبريل/نيسان ويونيو/حزيران.

وعلى الرغم من كسب أمازون لأموال أكثر في الفترة بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار، إلا أنها تواجه أيضا نموا مطردا في النفقات التشغيلية للتعامل مع هذه التدفق الكبير على خدماتها، إذ تعاقدت مع 175 ألف عامل إضافي لتغطية الطلب الإضافي على خدماتها.

وتقول الشركة إنها ستنفق 4 مليارات دولار للتعامل مع أزمة تفشي كوفيد-19، ويشمل هذا المبلغ توفير معدات الوقاية الشخصية للعاملين لديها وعمليات التعقيم والتعفير لمخازنها الضخمة؛ في حين أن حجم الأرباح التي حققتها أمازون في الربع الأول من عام 2019 هي نحو مليارين ونصف المليار.

لقد ظلت أمازون تقاوم طويلا الدعوات للاعتراف بنقابات واتحادات العمال، وتفضل التحدث مباشرة إلى العاملين لديها بشأن أي مخاوف تنتابهم.

وقد واجهت أمازون، قبل إعلانها عن تكاليف كوفيد-19، انتقادات تتعلق بإجراءات السلامة والأمان في تعاملها مع قوة العمل لديها خلال تفشي المرض.

نتفليكس تقودا انفجارا في خدمات العرض المستمر على الإنترنت

كانت صناعة خدمات التسلية المنزلية هي الرابح خلال فترة الإغلاق العام، مستندة إلى إزدهار نمو توجهٍ، كانت دشنته قبل الإغلاق.

لقد باتت خدمات العرض المستمر على الإنترنت أكثر شعبية خلال السنوات القليلة الماضية.

وعلى الرغم من زيادة عدد الجمهور الذي يذهب إلى صالات السينما في العالم بنسبة 18 في المئة خلال العامين الماضيين، قفز عدد المشتركين في منصة نتفليكس بشكل كبير بنسبة 47 في المئة خلال الفترة نفسها.

ولا يعد هذا الازدهار في قطاع التسلية المنزلية مفاجئا، ما دام عدد كبير جدا من الناس ليس لديهم أي خيار سوى البقاء في المنزل.

وقال محلل شؤون اتجاهات الأعمال على الإنترنت (تريندز)، بليك مورغان، لبي بي سي: “على سبيل المثال، في إيطاليا وإسبانيا زادت نسبة من استخدموا تطبيق نتفليكس للمرة الأولى بنسبة 57 في المئة عموما، و 34 في المئة خلال الإغلاق العام.

وأضاف: “إن توق الناس الشديد إلى التسلية والهروب من الواقع اليومي بات الآن أكثر من أي وقت سابق”.

وأعلنت نتفليكس في 22 أبريل/نيسان عن انضمام نحو 16 مليون زبون جديد إليها في الفترة بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار.

مخاوف إنتاجية

ولكن ثمة جانبا آخر في هذه القصة لا يبشر بخير أيضا.

فظروف الإغلاق قد شلت كثيرا عمليات إنتاج أفلام ومسلسلات جديدة.

ويضاف إلى ذلك أن العديد من العملات الوطنية قد انخفضت قيمة سعر صرفها جراء تفشي الوباء، ما يعني أن زبائن نتفليكس العالميين الجدد لن يجلبوا الكثير من الأموال للشركة التي مقرها في الولايات المتحدة.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm