الأخبار

ما سر التحركات العنيفة لأسعار بتكوين في العطلات الأسبوعية؟

حققت ” بتكوين ” أحد أفضل الأسابيع على الإطلاق لها، حيث ارتفعت بنحو 40% خلال الأيام السبعة حتى يوم الجمعة الماضية، وبالنسبة لأي شخص كان يتوقع أن تأخذ العملة الرقمية المتقلبة بعض الراحة في نهاية هذا الأسبوع والاستعداد لهدنة مؤقتة.

وبالرجوع إلى تداولات العملة الرقمية في أيام السبت والأحد من كل أسبوع، سنجد أنه في الوقت الذي تتحرك معظم الأصول الأخرى بصعوبة، كانت عملة “بتكوين” تجنح بشكل خاص إلى الجنون، وعلى سبيل المثال، نرى عطلة نهاية الأسبوع الأول من عام 2021، فبعد تحقيق مكاسب بنسبة 300% العام الماضي، ارتفعت أكبر عملة رقمية في العالم بنسبة تصل إلى 14% في 2 يناير و 10% أخرى في 3 يناير، وهي فترة إجازة وول ستريت. وكذلك كانت التقلبات في 26 من شهر ديسمبر الماضي أكبر من أي يوم من أيام الأسبوعين الماضيين وأكبر تحركات خلال ذلك اليوم منذ عطلة نهاية الأسبوع السابقة، عندما قفزت بنسبة 10 %، وفقا لبيانات وكالة بلومبرغ.

وتتفرد بتكوين وغيرها من العملات المشفرة بالتداول على مدار الساعة ويميزها كذلك التقلبات الكبيرة للأسعار خارج ساعات العمل الرسمية لتداولات الأصول الأخرى. ومن الصعب العثور على تسعير للدولار خلال العطلة، على سبيل المثال، لأن المشاركين في سوق العملات موحدة في إجازة نهاية الأسبوع، وكما لاحظنا فإن متوسط ​​تأرجح سعر بتكوين يومي السبت والأحد خلال الربع الأخير من العام الماضي كان 1.5%.

وتعود طفرات تقلب العملة المشفرة في نهاية الأسبوع إلى عدة عوامل، أحدها أن عددا قليلا نسبيا من الناس يمتلكها، إذ يتحكم حوالي 2% من الحسابات في 95% من إجمالي المعروض من منها. وإذا جرى تداول هذه الحسابات الضخمة عندما تكون أحجام التداول ضعيفة، فستتضخم تقلبات الأسعار. والعامل الآخر هو هيكل السوق الخاص بها، والذي يتكون من مئات عمليات التداول غير المتصلة التي هي في الواقع جزر منعزلة من السيولة الخاصة بها.

قال “نيك كارتر” ، الشريك في “شركة كاستال ايلند فينتشيرس” (Castle Island Ventures ) التي تركز على العملات المشفرة: “يصف الناس دائما “بتكوين” على أنها سيولة متاحة على مدار 24 ساعة في أيام الأسبوع السبعة خلال 356 يوما من السنة، ولكن ما يعنيه هذا في الواقع هو أن لديك فترات من السيولة الهزيلة للغاية، فإذا كنت ترغب في شراء 500 مليون دولار من “بتكوين”، فربما تريد القيام بذلك خلال ساعات العمل المصرفية الأساسية (للحصول على تمويل)”.

هيكل لا مركزي لسوق البتكوين

ويعد سوق العملات المشفرة حديث العهد نسبيا. فيما جلبت ” بتكوين”، أول عملة مشفرة مستحدثة ، هذا النشاط منذ أكثر من 10 سنوات بقليل. ولا يزال السوق مفتت بطريقة كبيرة من وجهة نظر البنية التحتية للسوق، وفقا لـ بون غريغ، كبير مسؤولي الإستراتيجية في شركة الأصول الرقمية “كروس تاور ” (CrossTower ).

أوضح “بون”، الذي قضى عقودا في العمل مع شركات مثل “سيتادل” ( Citadel) ومصرف “دويتشه بنك”، أن العديد من المنصات تعمل وفقا لمعايير وفلسفات مختلفة. ومع ذلك، فهي تفتقر إلى هيكل سوق مركزي مماثل لهيكل الأصول التقليدية، والتي تميل إلى امتلاك وسائل متعارف عليها للإيداع والتسوية، على سبيل المثال.

وتابع: “إذا فكرت في الهيكل، فهذا يجعله مواتياً لأشياء شديدة التقلب وعندئذ سيكون لديك تحولات كبيرة”. ومن الواضح أن هذا سيتأثر عندما يتداول الناس، وعندما يكون الناس متيقظين ، وعندما يراقب الناس الأسواق”.

بالنسبة إلى “كاثرين كولي” من شركة “بينانس يو إس” (Binance.US)، فتقول “تذكرنا أنماط عطلة نهاية الأسبوع الجامحة في بتكوين بأوقات تداول العملات في هونغ كونغ في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين حينما كان التقلب في بعض الأحيان خافتا أثناء فترات الهدوء في وقت الغداء وخلال العطلات. وتقول إن المتداولين المحترفين يميلون إلى الالتزام بالجداول الزمنية من الاثنين إلى الجمعة ، لذلك فمن المنطقي أن السيولة، أو مدى سهولة تداول أحد الأصول، سوف تتضاءل في عطلات نهاية الأسبوع.

تأثيرات نقص السيولة

ما يُنظر إليه على أنه سيولة يتطلب إمدادا مستقرا لكل من المشترين والبائعين وسهولة في تحرير قيمة أحد الأصول مقابل آخر. إذا كان عدد المشترين أقل من البائعين – أو العكس – فإن ذلك يجعل المعاملات أكثر صعوبة ، وهو الوضع الذي يؤدي عادة إما إلى ارتفاع الأسعار أو انهيارها. قالت الرئيس التنفيذي لشركة بينانس يو إس، في نهاية الأسبوع الماضي، كان سعر بتكوين يتمزق مع السيولة المنخفضة تماما. تابعت: “في هذه الفترات من الأوقات (نقص السيولة) ، ستحصل على أسعار متراجعة قليلا”.

قد يعني ذلك أن الشخص الذي لديه أمر بيع كبير لا يمكنه بسهولة التخلص بسهولة (من العملة المشفرة) خلال فترة التداول في عطلة نهاية الأسبوع. وأوضحت: “إلى حد ما، سيكون من الصعب عليهم التخلص من المخاطر التي يواجهونها”. “هذا هو المكان الذي ترى فيه تحركات نهاية الأسبوع من النوع الدراماتيكي في الأسعار”.

لا أحد يعرف على وجه اليقين وتكثر النظريات التي تشرح عمل بتكوين في عطلة نهاية الأسبوع. ويقول “تيدي فوسارو” من شركة “بيتوايز أسيت مانجمينت” (Bitwise Asset Management) إنه من المحتمل أيضا أن يكون عمل مزودي السيولة وصناع السوق (يتحكمون بتداولاتهم في تسعير السوق) في عطلات نهاية الأسبوع، مما قد يؤدي إلى حدوث التقلبات.

وقال رئيس العمليات في الشركة: “إنها سمة من سمات السوق التي كانت موجودة دائما ونتوقع أنها ستظل في المستقبل”. وأضاف: “تعني “فرضية السوق الكفؤة” أن الناس يفترضون أن عملية تسعير السوق ستجري بناء على فكرة أنه ربما تتوافر سيولة أقل في عطلات نهاية الأسبوع”.

يقول “ماتي غرينسبان”، مؤسس “كوانتم إكونوميكس” (Quantum Economics)، “بينما كان اللاعبون المؤسسيون في دائرة الضوء مؤخرا، لكن يمكن لمستثمري التجزئة إعادة دخول المجال مرة أخرى أيضا. لقد لعبوا دورا كبيرا في الفترة التي سبقت بتكوين سيئ السمعة في 2017 – وقد اكتوى الكثير منهم بنيران خسارة أموالهم عندما تحطمت الأسعار في العام التالي.

زاد حجم تداول “بتكوين”، مسجلا رقما قياسيا مؤخرا، مع تداول نحو 80 مليار دولار خلال أسبوع، وفقا لبيانات من شركة أبحاث ميساري (Messari).

أوضح غرينسبان: “نحن نتخطى الحواجز بسرعات فائقة” وهذا التحول التام من 10 آلاف دولار إلى 40 ألف دولار، يعد أمرا مذهلا، وأنا أقول هذا بصفتي شخصا شهد عامي 2013 و2017 – وهو أكبر بكثير”

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm