الأخبار

مطار العلا {الدولي} يعزز تقدم السعودية في مؤشر التنافس السياحي

خبراء لـ«الشرق الأوسط»: تسهيل وصول المسافرين يرفع معدل استقطاب الزوار إلى المناطق التراثية بالمملكة

في حين وافقت هيئة الطيران المدني السعودي مؤخراً على انضمام مطار الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز في العلا إلى قائمة مطارات المملكة الدولية، يرى مختصون لـ«الشرق الأوسط» أن استمرار المملكة في إنشاء وتطوير المشاريع السياحية الكبرى نحو خطة استراتيجية لجذب الزوار والوصول إلى مستهدفات تطلعات البلاد من شأنها أن تسهم في تقدم السعودية إلى مراكز متقدمة في مؤشر السياحة التنافسية.
وأكد الخبراء، أن تسهيل وصول المسافرين إلى المناطق التراثية والسياحية سوف يرفع معدلات القطاع السياحي في السعودية والوصول إلى استقطاب مليوني مسافر سنوياً وفقاً لمستهدفات المنطقة بحلول العام 2035.
وأوضح مؤسس «مجموعة دوين للاستثمار السياحي» ناصر الغيلان لـ«الشرق الأوسط» أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده تعمل بخطة استراتيجية لجعل السعودية مقصدا سياحيا عالميا ومنطقة جذب سياحي للوصول إلى 100 مليون سائح، إضافةً إلى التقدم في مراكز مؤشر السياحة التنافسية، كاشفاً عن أن بلاده تحتل الآن المرتبة 69 عالميا بحسب مركز الإحصاء السياحي السعودي.
وقال إن انضمام مطار الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز في العلا إلى قائمة مطارات المملكة الدولية لجذب مليوني زائر، سينتج عنه إسهام في الناتج المحلي التراكمي بنحو 120 مليار ريال (3.2 مليار دولار)، فضلاً عن توفير 38 ألف وظيفة بحلول العام 2035، مبيناً أن المنطقة تعتبر من أقدم المحافظات في شبه الجزيرة العربية وموطن الحجر وأحد مواقع التراث العالمي لليونيسكو.
وذكر ناصر الغيلان، أن العلا عرفت بأهميتها التاريخية والجيولوجية والجغرافية نظرا لوقوعها على مفترق الطرق الواقع في طريق الحرير وطريق البخور، قائلاً «العلا واجهة مشرفة للسياحة السعودية أسوة لما نشاهده في باريس وروما وجنيف وشنغهاي والتايم سكوير وعدد من العواصم العالمية والعربية، وتم ضخ الملايين لتسويقها مع مليارات الريالات لتطويرها وتشغيلها وكان من ضمنها إنشاء مشاريع تراثية وسياحية في العلا باستثمارات تتجاوز 2.6 مليار ريال».
من جهته، أكد مهيدب المهيدب، الخبير السياحي ومدير عام شريك في الصرح للسياحة والسفر لـ«الشرق الأوسط»، أن التطورات الكبيرة التي تشهدها المملكة في المشاريع السياحية أصبحت تتطلب المزيد من المطارات الدولية للوصول الأسهل إلى تلك المناطق الجاذبة للزوار، مبيناً أن مطار خليج نيوم يعد النافذة الجديدة على البحر الأحمر الذي أصبح واقعا ملموسا وأحد الروافد الأساسية لنجاح المشروع بعد اعتماده من منظمة الاتحاد الدولي كمطار دولي ويعتبر نقلة نوعية وعالمية للمنطقة الشمالية، علاوةً على أن انضمام مطار العلا مؤخراً سيسهم في تحقيق مستهدفات الدولة.
وبين المهيدب، أن نجاح المشاريع تكتمل بمساهمة القطاع الخاص ودعمه من الحكومة وصندوق التنمية السياحي بإنشاء فنادق فاخرة مطلة على البحر مباشرة وأماكن ترفيه من شواطئ تنافس الدول المجاورة، كاشفاً عن إنفاق السعوديين ما يقارب 30 مليون دولار سنويا في رحلاتهم إلى خارج المملكة، وأن مثل هذه المشاريع الكبرى تبقي هذا الإنفاق داخل البلاد.
وأضاف «بعد إنشاء هذه المشاريع الضخمة بجميع مقوماتها ستكون هناك سياحة للعوائل السعودية وتطبيق مراحل التوطين تبدأ من ١٠ في المائة وتتجاوز الـ٥٠ في المائة خلال السنوات القادمة وبذلك سيكون هذا دعما للاقتصاد الوطني بمليارات الدولارات».

مشاركة:

السياحة في تركيا