الأخبار

مكاسب “بتكوين” التي أشعلها إيلون ماسك تتبخر سريعاً

تلاشت إلى حدٍّ كبير خلال معاملات اليوم الإثنين القفزة التي سجَّلها سعر عملة “بتكوين” الرقمية التي حفَّزها الأسبوع الماضي حساب “إيلون ماسك” على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”.

ارتفعت العملة المشفرة بنسبة تصل إلى 16% يوم الجمعة ، لتصل إلى 38,627 دولاراً ، بعد أن غيَّر “ماسك” (بيانات) حسابه الشخصي على موقع ” تويتر” بإضافة (bitcoin#) إليه. في حين كانت التوصية (باعتبار تغيُّر الحساب الشخصي لـ”ماسك” نصيحة بالاستثمار في بتكوين) لا تزال بادية للناس يوم الإثنين، ثم عادت “بتكوين” إلى حوالي 33,600 دولار اعتباراً من الساعة 2 ظهراً بتوقيت طوكيو.

تقلبات عنيفة

وتعرَّضت العملات المشفرة مؤخراً لضربة قوية بسبب الطلب المتقلِّب من مستثمري التجزئة على الإنترنت في منشورات موقع ” تويتر”، ومنتديات “ريديت”. ودخلت “ديجوكوين” (Dogecoin)، وهي عملة رقمية تحمل صورة خلفية لكلب الصيد من سلالة “شيبا إنيو”، التي بدأت على شكل مزحة ، في أكبر 10 عملات رقمية من ناحية القيمة السوقية الأسبوع الماضي قبل أن تنخفض خلال عطلة نهاية الأسبوع.

و تراجعت قيمة عملة “بتكوين” 8,000 دولار منذ أن وصلت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند حوالي 42,000 دولار في أوائل شهر يناير المنصرم، لكنَّها ظلَّت مرتفعة بأكثر من 250 % خلال العام الماضي.

ويجادل بعضهم في أنَّ “بتكوين” تربح قاعدة مستثمرين أوسع، لأنَّها تفرض وجودها على حساب الذهب كأصل للتحوُّط ضد مخاطر، مثل ضعف الدولار أو التضخم الذي يسير بمعدل أسرع. ويرى آخرون أنَّه ارتفاع محفوفٌ بالمخاطر، وهو مدفوعٌ إلى حدٍّ كبير بالتكهنات حول موجة التحفيز (المنتظر إقرارها من الكونجرس الأمريكي).

كتب “جون نورماند” ، المحلل الإستراتيجي في “جيه بي مورغان تشيس آند كو”، في رسالة يوم الجمعة، أنَّ هذا الأصل الرقمي قد يكون عائداً في طريقه إلى “هبوط”، لأنَّ ارتفاع سعره أكثر حدَّة من أي ابتكار مالي آخر، أو فقاعة أصول أخرى خلال الخمسين سنة الماضية.

ارتفعت عملة “بتكوين” بنسبة 3 % إلى 33,560 دولاراً اعتباراً من الساعة 2 ظهراً بتوقيت طوكيو يوم الإثنين. وانخفض مؤشر “بلومبرغ غالاكسي كريبتو”

(Bloomberg Galaxy Crypto) الأوسع، الذي يتضمَّن عملة “بتكوين”، وعملية “إثير” (Ether) التي جاءت في المرتبة الثانية ، بنسبة صعود 2%.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm