الأخبار

واشنطن تستعد لفرض رسوم جمركية على 6 دول رداً على ضرائب شركات التكنولوجيا

  • قيمة الرسوم قد تصل إلى مليار دولار سنوياً، وتطال دول تفرض ضرائب على شركات التجارة الإلكترونية الأمريكية
  • بعض المنتجات من هذه الدول قد تواجه رسوماً جمركية تصل إلى 25% سنوياً
  • القرار لاقى ترحيب “رابطة شركات الإنترنت” الأمريكية التي تضم في عضويتها شركات من أبرزها “أمازون”، و”فيسبوك”، و”غوغل”

تمضي الولايات المتحدة قدماً في خططها لفرض رسوم جمركية انتقامية قد تصل إلى مليار دولار سنوياً على ست دول تفرض ضرائب على الشركات ذات النشاط القائم على الإنترنت.

وتظهر الوثائق التي نشرتها الممثلة التجارية للولايات المتحدة، كاثرين تاي، أن السلع التي تدخل الولايات المتحدة، بدءاً من آلات البيانو النمساوية الضخمة، وألعاب دوامة المرح البريطانية، إلى سجاد الكِليم التركي، وسمك الأنشوجة الإيطالي، قد تواجه رسوماً جمركية تصل إلى 25% سنوياً. وتأتي هذه الرسوم رداً على فرض دول ضرائب على شركات التكنولوجيا التي تعمل في نطاق دولي مثل “أمازون” و”فيسبوك”.

في كل حالة من الحالات الست، يقترح مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة (USTR) فرض تعريفات جمركية من شأنها أن تعادل تقريباً إجمالي مبلغ الإيرادات الضريبية، التي يتوقع أن تحصل عليها كل دولة من الشركات الأمريكية. وتبلغ القيمة السنوية التراكمية للرسوم 880 مليون دولار، وفقاً لحسابات لوكالة “بلومبرغ نيوز”.

كانت هناك جهود لاستبدال الضرائب الرقمية المزمع فرضها على كل بلد بمعيار عالمي موحد -من خلال وساطة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية- ولكن لم يجرِ التوصل إلى اتفاق بعد.

وقالت “تاي” في بيان يوم 26 مارس، إن الولايات المتحدة ملتزمة بإجراء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لكنها ستحتفظ بخياراتها، بما في ذلك فرض الرسوم الجمركية، في الوقت نفسه.

ورحبت “رابطة شركات الإنترنت” الأمريكية -التي تضم في عضويتها شركة “أمازون”، و”فيسبوك”، و”غوغل” التابعة لـ”ألفابت”- بخطوة الممثلية التجارية الأمريكية. وقالت الرابطة في بيان، إن إجراء الممثلة يعد تأكيداً مهماً على التصدي لهذه الحواجز التجارية التمييزية، حيث تواصل الولايات المتحدة العمل لإيجاد حل قابل للتطبيق عبر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية”. ودعت الممثلة التجارية إلى عرضٍ علني لأي تعليق على خططها للمضي قدماً في التعريفات الجمركية، وستعقد جلسات استماع عامة في بداية شهر مايو المقبل.

نستعرض في ما يلي ملخصاً لقوانين الضرائب للدول المعنية، والسلع التي قد تتأثر، وتاريخ جلسة الاستماع الافتراضية في الممثلية التجارية الأمريكية.

ملخص بقوانين الضرائب للدول المعنية، والسلع التي قد تتأثر بالقرار الأمريكي

المملكة المتحدة

• تفرض المملكة المتحدة ضريبة بنسبة 2% على عائدات بعض محركات البحث ومنصات التواصل الاجتماعي والأسواق عبر الإنترنت.

• تؤثر الضريبة على الشركات التي تتجاوز إيراداتها من الخدمات الرقمية 500 مليون جنيه إسترليني، وتتجاوز إيرادات الخدمات الرقمية الخاصة بالمملكة المتحدة 25 مليون جنيه إسترليني.

• يقدر مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة قيمة الإيرادات الضريبية للخدمات الرقمية المستحقة الدفع من قبل مجموعات الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها إلى المملكة المتحدة بنحو 325 مليون دولار سنوياً.

• تشمل السلع التي يُحتمل تأثرها: المستلزمات الفنية، ومساحيق ومستحضرات التجميل، والملابس، وأراجيح على شكل قوارب، وغيرها من وسائل التسلية في ساحات الترفيه.

• من المقرر عقد جلسة الاستماع العامة لمكتب الممثل التجاري الأمريكي في 4 مايو المقبل.

إيطاليا

• ينطبق قانون الإيرادات الضريبية للخدمات الرقمية في إيطاليا على الشركات التي حققت خلال السنة السابقة 750 مليون يورو أو أكثر من إيراداتها العالمية، و5.5 مليون يورو أو أكثر في إيرادات أنشطة تم تحقيقها من تقديم الخدمات الرقمية داخل إيطاليا.

• يُقدر مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة قيمة إيرادات الضرائب على الخدمات الرقمية التي تدفعها الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها لإيطاليا بحوالي 140 مليون دولار سنوياً.

• تشمل السلع التي يُحتمل أن تتأثر بالضريبة، الكافيار، وحقائب اليد، والبدل، وربطات العنق.

• جرى تحديد جلسة الاستماع العامة الخاصة بإيطاليا في 5 مايو المقبل.

إسبانيا

• تفرض إسبانيا ضريبة بنسبة 3% على عائدات خدمات رقمية معينة تتعلق بخدمات الإعلان عبر الإنترنت وخدمات الوساطة عبر الإنترنت وخدمات نقل البيانات.

• تخضع الشركات التي يبلغ دخلها 750 مليون يورو أو أكثر في جميع أنحاء العالم و3 ملايين يورو من عائدات خدمات رقمية معينة إلى الضريبة على الخدمات الرقمية.

• تشير تقديرات مكتب الممثل التجاري الأمريكي الأولية إلى أن قيمة إيرادات ضريبة الخدمات الرقمية المستحقة الدفع من قبل الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها لإسبانيا ستصل إلى 155 مليون دولار سنوياً.

• تشمل السلع التي يُحتمل أن تتأثر بها، الجمبري والأحذية.

• جرى تحديد جلسة الاستماع العامة فيما يتعلق بضريبة إسبانيا في 6 مايو المقبل.

تركيا

• تنطبق ضريبة الخدمات الرقمية التركية على الشركات التي حققت خلال السنة التقويمية السابقة 750 مليون يورو أو أكثر في الإيرادات العالمية، و20 مليون ليرة تركية أو أكثر من الإيرادات الخاصة بتقديم الخدمات الرقمية في البلاد.

• تظهر تقديرات مكتب الممثل التجاري الأمريكي أن الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها ستدفع لتركيا حوالي 160 مليون دولار كضرائب سنوياً.

• يعتبر السجاد والمفارش المنسوجة يدوياً وبلاط السيراميك الزجاجي من بين السلع التي يمكن أن تتأثر.

• من المنتظر عقد جلسة الاستماع العامة الخاصة بتركيا في 7 مايو المقبل.

الهند

• يفرض القانون الهندي ضريبة بنسبة 2% على إيرادات الشركات الغير مقيمة والناتجة عن مجموعة واسعة من الخدمات الرقمية المقدمة في البلاد، وذلك دون وضع حد أدنى، بما في ذلك خدمات المنصة الرقمية، ومبيعات المحتوى الرقمي، والمبيعات الرقمية للسلع الخاصة بالشركة، والبيانات المتعلقة بالخدمات والبرمجيات كخدمة إنترنت.

• من المتوقع أن تصل قيمة الضرائب على الخدمات الرقمية التي تدفعها الشركات الأمريكية إلى الهند إلى حوالي 55 مليون دولار سنوياً.

• تشمل السلع المتضررة الجمبري، والستائر، ومنتجات الخيزران، والحلي الذهبية، وأثاث خشب الخيزران.

• جرى تحديد جلسة الاستماع العامة في 10 مايو القادم.

النمسا

• تفرض قواعد الإيرادات الضريبية على الخدمات الرقمية في النمسا سداد 5% من إجمالي الإيرادات من خدمات الإعلانات الرقمية المقدمة في البلاد. وينطبق هذا فقط على الشركات التي يبلغ دخلها العالمي السنوي 750 مليون يورو أو أكثر، وعائدات سنوية من خدمات الإعلان الرقمي في النمسا تبلغ 25 مليون يورو أو أكثر.

• ستبلغ قيمة هذه الإيرادات الضريبية التي تدفعها الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها إلى النمسا إلى حوالي 45 مليون دولار سنوياً.

• تُعد المنتجات الجلدية، والأقمشة، والتلسكوبات البصرية والمجاهر من بين المنتجات التي يمكن أن تتأثر.

• من المقرر عقد جلسة الاستماع العامة في تاريخ في 11 مايو المقبل.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm