الأخبار

وزير الاقتصاد الألماني: لا حاجة لمزيد من التحفيز لمواجهة تداعيات كورونا

  • الاندماج المخطط له مع شركة الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة “بروبرتي سولوشنز أكويزيشن”
  • شركة الاستحواذ تسعى إلى جمع أكثر من 400 مليون دولار من الأسهم لدعم الصفقة
  • 3 مليارات دولار القيمة المتوقعة للكيان المشترك بعد الإندماج

قررت شركة “بلاك روك” أكبر شركة لإدارة الأموال في العالم، بيع حصص في ثلاث شركات اتصالات صينية بعد أن وضعتها الولايات المتحدة على قائمة العقوبات الخاصة بها.

وخفضت “بلاك روك” حصصها في “تشاينا موبايل ليمتد” (China Mobile Ltd)، و”تشاينا تيليكوم كورب” (China Telecom Corp)، و”تشاينا يونيكوم هونغ كونغ ليمتد” (China Unicom Hong Kong Ltd)، في الأسابيع الأخيرة وتخطط لمواصلة البيع، وفقاً لما ذكره شخص مطلع على الأمر.

ويأتي تحرك “بلاك روك”، وهي واحدة من أكبر المساهمين الخارجيين في الشركات الصينية، استجابة للأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في نوفمبر بمنع الاستثمارات في الشركات التي يُعتقد أنها مملوكة أو خاضعة لسيطرة الجيش الصيني.

وأصدر ترمب الأمر التنفيذي في إطار جهوده لتضييق الخناق على الصين في شهوره الأخيرة بالبيت الأبيض. وسعت إدارة ترمب إلى قطع الروابط الاقتصادية وحرمان الشركات الصينية من الوصول إلى رأس المال الأمريكي، وخاصة تلك التي يُعتقد أنها تشكل تهديدا للأمن القومي الأمريكي.

وأحدث الأمر التنفيبذي ارتباكاً بين الشركات المالية في الولايات المتحدة وهونغ كونغ، وكذلك في بورصة نيويورك، التي غيرت مسارها عدة مرات بشأن ما إذا كان سيتم حذف شهادات الإيداع الأمريكية لشركات الاتصالات الصينية أم لا.

بلاك روك: جرى تعديل صندوق “آي شيرز” وسيظل يستجيب وفقاً لمعاملة المؤشرات الخاصة بكل من الأوراق المالية المتأثرة بالعقوبات الأمريكية الأخيرة إزاء بعض الشركات الصينية

وأخطرت “بلاك روك” عملاء الصناديق المتداولة في البورصة بالتغييرات الجارية. وقالت في مذكرة للعملاء: “لقد جرى تعديل صندوق (آي شيرز) وسيظل يستجيب وفقاً لمعاملة المؤشرات الخاصة بكل من الأوراق المالية المتأثرة بالعقوبات الأمريكية الأخيرة إزاء بعض الشركات الصينية”.

وأضافت “تستمر صناديقنا في العمل وفقاً للخطة المرسومة، سعياً وراء تتبع أداء مؤشراتهم، والتداول بكفاءة، وتوفير الشفافية يومياً بشأن الحيازات”.

وامتنعت متحدثة عن التعليق.

وجرى شطب الشركات الصينية المتأثرة بالحظر من المؤشرات التي تديرها “ام اس سي آي إنك” (MSCI Inc)، و”ستاندرد آند بورز داو جونز” ( S&P Dow Jones Indices)، و”شركة فوتسي راسل” ( FTSE Russell).

وكانت “بلاك روك” ثاني أكبر مالك لأسهم “تشاينا تليكوم” بحصة 7% بحلول يوم الأربعاء، وفقًا للبيانات التي جمعتها “بلومبرغ”. وامتلكت “بلاك روك” 0.2% من أسهم كل من “تشاينا موبايل” و”تشاينا يونيكوم” بحلول يوم الجمعة.

وتدير “بلاك روك”، ومقرها نيويورك، أصولاً بقيمة 7.81 تريليون دولار في نهاية سبتمبر.

ويسارع مديرو الاستثمار في الشركات الأخرى لإدارة الأصول للامتثال لأمر ترمب.

وقدمت شركة “فرست ترست” (First Trust)، ومقرها ويتون بولاية إلينوي، يوم الاثنين ملحقاً للنشرة الخاصة بالعديد من الصناديق التي تمتلك هذه الأسهم، بما في ذلك صندوق “فيرست ترست ناسداك تكنولوجي ديفيدند إندكس” ( First Trust Nasdaq Technology Dividend Index Fund)، قائلة إن الشركات المذكورة في الأمر سيجري شطبها من محافظها الاستثمارية.

البنوك الأمريكية تنفذ القرار أيضاً

وتخطط مجموعة من بنوك الاستثمار الدولية مثل ” غولدمان ساكس”، و”مورغان ستانلي”، و”جيه بي مورغان” لشطب 500 من المنتجات المهيكلة في هونغ كونغ، حسبما أظهرت البيانات الأخيرة.

وهونغ كونغ هي أكبر سوق في العالم لمثل هذه العقود، مع أكثر من 12000 منها، وفقاً لشركة “هونغ كونغ للمقاصة وتداول الأوراق المالية.

وتشمل المنتجات التي تتخارج منها بنوك الاستثمار الدولية الضمانات وعقود البيع والشراء القابلة للاستدعاء في مؤشر: “هانغ سينغ” Hang Seng)، و”هانغ سينغ تشاينا انتربراييسز إندكس” (Hang Seng China Enterprises)، و”تشاينا موبايل” (China Mobile).

ولن يقوم صندوق” تراكر فاند أوف هونغ كونغ” ( Tracker Fund of Hong Kong) البالغ قيمته 14 مليار دولار، والذي تديره شركة “ستيت ستريت غلوبال أدفايزرس آٍسيا” ( State Street Global Advisors Asia)، وهي أكثر صناديق الاستثمار المتداولة نشاطاً في هونغ كونغ، بضخ استثمارات جديدة في الشركات التي يشملها الحظر الأمريكي، بعد أن قال إنها لم تعد “مناسبة” للمستثمرين الأمريكيين.

مشاركة:

السياحة في تركيا
Tourism in Turkey
Türkiye'de Turizm